ريال مدريد يفك شيفرة دفاعات أتلتيكو ويرافق يوفنتوس إلى نصف نهائي دوري الأبطال

0
33

مدريد|

في مباراة قوية مثيرة، نجح نادي ريال مدريد الإسباني لكرة القدم، في خطف بطاقة التأهل للمربع الذهبي في دوري أبطال أوروبا، بعدما تخطي جاره اللدود أتلتيكو في المباراة التي جمعت الفريقين ضمن منافسات ربع نهائي الأبطال على ملعب سانتياغو برنابيو.

أحرز هدف المباراة الوحيد، المكسيكي خافيير هيرنانديز تشيشاريتو في الدقيقة 88، في المباراة التي شهدت طرد أردا توران لاعب الضيوف منذ الدقيقة 76، ليتأهل الفريق الملكي إلى الدور المقبل بمجموع مباراتي الذهاب والإياب بهدف نظيف.

خاض ريال مدريد المواجهة بخطة، 4-3-3 معتمدًا على رونالدو، هيرنانديز ورودريجيز في الأمام وخلفهم إيسكو وكروس وراموس الذي أخد دور ربط خطي الدفاع والوسط، أما أتلتيكو مدريد فقد لعب بطريقة 4-4-2، معتمدًا على جريزمان وماندزوكيتش في الأمام، وخلفهما الرباعي توران، كوكي، تياجو ونيجويز.

سعى ريال مدريد  لإحراز هدف مبكر، فكثف هجومه بشكل ملحوظ في ظل تراجع كامل للضيوف خلال الدقائق الأولى، ومعركة خاصة بين رونالدو وتوران، وقام تشيشاريتو مهاجم الفريق الملكي بتسديدة قوية في الشباك من الخارج في أول فرصة خطيرة بالدقيقة 12.

حاول رونالدو أكثر من مرة عن طريق التسديدات البعيدة، لكن أتلتيكو مدريد يلجأ بما يعرف بخطة الحافلة مع الإنقضاض بالمرتدات عن طريق جريزمان وكوكي، وسدد “الدون”ركلة حرة مباشرة قوية خارج منطقة الجزاء، تصدى لها  أوبلاك حارس أتلتيكو بصعوبة في الدقيقة 32، وذلك بعدما تألق كاسياس في إنقاذ تسديدة من نيجويز.

حاول أتلتيكو مدريد تشكيل بعض الهجمات على أمل تخفيف الضغط على الدفاع، وذل قبل أن يهدر رونالدو انفراد كامل بتسديدة تصدى لها الحارس لوبيز.

ريال مدريد حاول بشتى الطرق التسديدات البعيدة والعرضيات واللعب الطولي،لاختراق دفاع أتليتكو، لكن بدون جدوى لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي بنسبة استحواذ وصلت ل 68% للفريق الملكي.

دخل جابرييل مكان نيجويز في أتلتيكو مدريد لضبط وسط الملعب، في الشوط الثاني، قبل أن يضيع هيرنانديز فرصة خطيرة عندما وجد نفسه في مواجهة المرمى وسددها بعيدًا عن الشباك في الدقيقة 48.

شكل رونالدو خطورة كبيرة من الجهة اليسرى على الرغم من الرقابة اللصيقة، مع مجهود ملفت لتشيشاريتو الباحث عن اي فرصة، قبل أن يسدد فران رأسية تصدى لها حارس أتلتيكو الذي تألق أيضًا في إبعاد رأسية راموس.

دخل رأؤول جارسيا مكان جريزمان في الفريق الضيف في الدقيقة 65، وواصل ريال مدريد ضغه الكاسح وسط متردات مقلقة من كوكي وماندزوكيتش، قبل أن يتحصل أردا توران على الإنذار الثاني والبطاقة الحمراء  لتدخله العنيف على راموس في الدقيقة 76.

كاد تشيشاريتو أن يحرز الهدف الأول بعدما مر من جودين وسدد كرة في اتجاه المرمى انقذها أوبلاك ببراعة في الدقيقة 80 ،وسط اندفاع كامل للفريق الملكي.

وبعد محاولات مستميتة من جانب ريال مدريد، نجح تشيشاريتو أخيرًا في إحراز هدف الحسم، بعد إنطلاقة رائعة من رونالدو الذي مهد الكرة على طبق من ذهب للأول الذي يسددها في الدقيقة 88.

أجرى ريال مدريد تغييراته في الوقت بدلاً من الضائع بمشاركو أربيلوا وإيارميندي وخيسي مكان كوينتراو وإيسكو وهيرنانديز، قبل أن يعلن حكم المباراة صافرة النهاية بفوز صاحب الأرض بهدف نظيف، وتأهله للمربع الذهبي.

تنزيل (1)وفي مباراة ثانية نجح المدرب اليجري في قيادة فريقه يوفنتوس، متصدر الدوري الايطالي، للوصول للدور نصف النهائي لدوري ابطال اوروبا لكرة القدم، للمرة الأولى منذ عام 2003، بعد التعادل السلبي مع مضيفه موناكو الفرنسي، والذي كان قد تغلب عليه ذهاباً الاسبوع الماضي بهدف دون مقابل ليصبح للكرة الايطالية ممثل في قبل نهائي البطولة للمرة الأولى منذ عام 2010 عندما تأهل انتر ميلان وشق طريقه بعد ذلك نحو اللقب.

المدرب البرتغالي ليوناردو جارديم المدير الفني لموناكو استمر في الاعتماد على طريقة 4-2-3-1 دافعاً بالقائد تولالان من جديد بعدما ابعدته الاصابة عن لقاء الذهاب الاسبوع الماضي مكرراً ابقائه على المهاجم البرتغالي بيرباتوف على مقاعد البدلاء كورقة رابحة في الشوط الثاني.

اما المدرب اليجري المدير الفني لليوفي فعاد إلى طريقة 3-5-2 التي نادراً ما يلعب بها الفريق هذا الموسم معتمداً على تشكيلة كلاسيكيه ومتوقعة احتوت على كل عناصر الخبرة في الفريق باستثناء الاسباني موراتا الذي زامل الارجنتيني تيفيز هداف الفريق في الهجوم بعدما ثبت اقدامه تماماً في تشكيلة الفريق الاساسية طيلة الشهرين الماضيين.