روسيا وسوريا تبدآن ضرب ادلب.. جبهة النصرة تحت الصواريخ والقنابل وبدء تدميرها

0
118

وفق ما اعلنه وزير الدفاع الروسي ووزير خارجية روسيا من ان روسيا ستقوم ببدء معركة ضد تنظيم جبهة النصرة وخاصة الذي ينتشر في كامل محافظة ادلب، قامت امس الطائرات السورية التابعة للجيش العربي السوري كذلك الطائرات الروسية التي انطلقت من قاعدة حميمم القاعدة الجوية الروسية قرب اللاذقية بقصف متواصل على مراكز جبهة النصرة في منطقة ادلب، وحققت اصابات مباشرة في مواقع التنظيم الارهابي، جبهة النصرة اضافة الى تنظيمين آخرين، هم فتح الاسلام واحرار الشام.

ويبدو ان الجيش الروسي اتخذ قرارا، وفق ما اعلنه وزير الدفاع في موسكو، من ان روسيا ستقوم خلال اسبوعين بتدمير جبهة النصرة، وهذا ما شككت فيه الصحف الاميركية وقالت ان روسيا لن تستطيع ضرب جبهة النصرة خلال اسبوعين وانهائها. في حين ان الطيران الروسي الذي شن امس 6 غارات على ادلب، يستعد لوتيرة غارات جوية على مراكز جبهة النصرة في محافظة ادلب بحوالي اكثر من 90 غارة يوميا، تشترك فيها سوخوي – 35 وميغ – 31 وسوخوي – 27. لكن المدنيين الذين تنتشر في صفوفهم عناصر جبهة النصرة وفتح الاسلام واحرار الشام يسقطون قتلى ايضا من عائلات ونساء واطفال نتيجة القصف، حيث تستعمل المنظمات الارهابية من جبهة النصرة الى فتح الاسلام واحرار الشام المواطنين المدنيين دروعا بشرية حول مراكزها العسكرية.

ووفق مصدر عسكري في وزارة الدفاع الروسية، فانه تم اعطاء اوامر الى الطيارين الروس بالتركيز على اصابة الموقع العسكري المباشر لجبهة النصرة وفتح الاسلام واحرار الشام، واستعمال اللايزر فقط واطلاق الصواريخ باتجاه هدفها ليصيب النقطة العسكرية للجبهات التكفيرية وعدم رمي قنابل كي لا يسقط شهداء مدنيون في القتال الدائر حاليا بين الطيران الروسي والطيران السوري من جهة اضافة الى قوات برية سورية مع حلفاء لها، بخاصة حزب الله.

ويبدو ان الاسبوعين القادمين سيشهدان غارات جوية كثيفة من الجانب الروسي، ويريد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اضعاف المعارضة الاسلامية المتشددة في سوريا خلال 15 يوما وذلك تمهيدا لتحضير مؤتمر سوتشي في روسيا في منطقة القوقاز، حيث دعت روسيا الى اجتماع سوري بين وفد النظام والمعارضة واجراء مفاوضات مباشرة لايجاد الحل.

وتريد القيادة العسكرية الروسية والقيادة السياسية الروسية ضرب المنظمات المتطرفة وعدم اشراكها في مؤتمر سوتشي، في القوقاز الروسي. وقد بدأت الخطة فعليا ليل امس وسنشهد ماذا سيحصل خلال الـ 15 يوماً القادمة.