روسيا تُروض المعارضة السورية.. و”الهيئة العليا للتفاوض” تُقر بذلك

0
45

موسكو|
كشف نشطاء تابعون للجماعات المسلحة عن نية المعارضة لإعلان مشاركتهم في مؤتمر الحوار (الوطني السوري) المزمع عقده في مدينة سوتشي الروسية شهر شباط من العام القادم، ذلك جاء بعد أن كانت قد رفضته جملة وتفصيلاً سابقاً.
حيث ادعى مستشار “الهيئة العليا للمفاوضات”، المدعو “يحيى العريضي” أنه “لا مانع من المشاركة به”، مضيفاً “نحن سنؤيد لا شك أي فعل خارج جنيف يحقق الأهداف الأساسية للمعارضة وأبرزها تطبيق القرارات الدولية”.
كما زعم بالقول: “إذا كان سوتشي سيساهم بإطلاق عملية الانتقال السياسي وعودة اللاجئين وإطلاق المعتقلين، فلم لا نشارك فيه”، بحسب مانقلت عنه صحيفة “الشرق الأوسط”.
وكان العريضي اعتبر سابقاً في مقالة له بعنوان “كيف نحاصر حصار روسيا” نشرها العربي الجديد بتاريخ 8-12-2017 أي قبل ثمانية أيام من موقفه الجديد حول سوتشي، أنه من “الضروري التصدي لمؤتمر سوتشي الذي أرادته روسيا ورقةً احتياطية مراهنةً على فشل مؤتمر (الرياض 2)”، واعتبار سوتشي “مصالحةً كبيرة مهينة”، وحرف للمسار الأساسي في جنيف، لإيجاد حل للأزمة السورية”،
هذا وربط مراقبون بين تغيير موقف العريضي من مؤتمر “سوتشي” وبين مانقلته وسائل إعلام عربية عن إبلاغ المبعوث الأممي إلى سورية “ستيفان دي مستورا” الوفد المشارك في جنيف بأن المعارضة لم تعد تمتلك أي دعم دولي، مؤكداً لهم أن فشل محادثات جنيف يعني استبدالها بمؤتمر “سوتشي” الذي تدعو إليه موسكو.