روسيا ترفض وقف إطلاق النار في إدلب

0
540

قالت مصادر إعلامية معارضة مقربة من الفصائل الارهابية المسلحة السورية التابعة لتركيا ان موسكو جددت رفضها وقف إطلاق النار عن طريق اعلان هدنة جديدة في إدلب وريفي حماة الشمالي والشمالي الغربي وريف اللاذقية الشمالي الشرقي او معاودة العمل ب “اتفاق المنطقة المنزوعة السلاح”، الذي نصت عليه مذكرة التفاهم بين الرئيسين الروسي والتركي منتصف ايار الماضي، مالم تحقق العملية العسكرية التي يشنها الجيش السوري بمؤازرة القوات الجوية الروسية اهدافها.

وكشفت مصادر اعلامية مقربة من “حركة احرار الشام الاسلامية” ان العسكريين الروس رفضوا خلال الاجتماع الأخير، الذي عقد أمس الاربعاء ل “لجنة العمل المشتركة” الروسية التركية، اعلان هدنة جديدة ما لم تحقق عملية الجيش السوري أهدافها المتمثلة بانسحاب المسلحين من المنطقة “منزوعة السلاح” وتأمين خطر القذائف التي يطلقها المسلحون على القرى التي يسيطر عليها الجيش وعلى قاعدة حميميم.

وأوضحت المصادر، وفق جريدة “الوطن” السورية، أن العسكريين الروس أبلغوا نظراءهم الأتراك بعدم ثقة موسكو بأنقرة لجهة تنفيذ بنود “المنزوعة السلاح” لاسيما بعد تحيز الأخيرة للمسلحين وفي مقدمتهم “جبهة النصرة”.

وأردفت المصادر ان المشاورات العسكرية بين موسكو وانقرة لم تتوقف وستستأنف غدا ابو بعد غد، وهو ما يفسر تصريح المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخروفا بأن المحادثات “مستمرة” بين العسكريين الروس والأتراك لمنع التصعيد في إدلب.