روسيا تحد من قدرة السلاح الأمريكي بمضادات الطيران “إس 500” الجديدة ورادار “كونتينير” يرصد المقاتلات على بعد ألفي كلم

0
99

إذا كانت الصين تحقق تقدما في المجال العلمي والمرتبط بالخصوص بعالم الإنترنت، وتفوقت على الولايات المتحدة ومنها في تقنية الجيل الخامس من الإنترنت، فبدورها روسيا بدأت تتفوق في بعض الأسلحة النوعية على الولايات المتحدة بما يهدد مبيعاتها مستقبلا.

وقامت روسيا مؤخرا بتجريب منظومة الدفاع “إس 500 ” التي تتميز باعتراض الصواريخ الباليستية في الأجواء العليا والطائرات النفاثة ومنها “إف 22 ” و”إف 35″ الأمريكية التي تعد أحسن ما في الصناعة القتالية الجوية في الولايات المتحدة. وتعترض هذه المنظومة أكثر من عشرة أهداف في وقت واحد.

وهذه المنظومة التي خضعت للتجريب منذ الصيف الماضي، ستدخل للعمل في الجيش الروسي خلال بضعة اشهر. وهي متفوقة على “إس 400” التي تعد أحسن نظام دفاعي جوي. وهو النظام الذي ترغب فيه عدد من الدول وحازته حتى الآن كل من الجزائر وتركيا والصين.

وفي الجانب الآخر، نجحت الصناعة الروسية في تصنيع رادار من نوع “كونتينير” الذي يرصد المقاتلات المتطورة على بعد ألفي كلم، ونشرته روسيا منذ سنة  على حدودها ومنها الغربية، وبدأ يعطي نتائج مبهرة، إذ يرصد الطيران الروتيني لبعض المقاتلات الغربية.

ويمنح هذا التطور لروسيا تقدما مذهلا في أي حرب سواء فعلية أو باردة، ويشل قدرة الطيران الغربي لأن عملية الرصد عن بعد، تمنح للدفاع الروسي وقتا كافيا للاستعداد.

وهذا التطور المذهل يحد من قدرة السلاح الأمريكي لأنه يلغي قوة الطائرات المقاتلة الأكثر تطورا مثل “إف 35” ويحد من قدرة الصواريخ.

ووعيا منها بخطورة السلاح الروسي وتأثيره على مبيعاتها، تهدد الولايات المتحدة الدول التي تفكر في شراء أسلحة روسية متطورة ومنها “إس 400”.

“رأي اليوم”