روسيا تحاول تقليص الخسائر المتواصلة ل”عملتها” بالتصريحات

0
24

موسكو/

ارتفع الروبل أمام الدولار بعد تصريحات وزير المالية الروسي حول نية الحكومة الروسية بيع نقد أجنبي من الصندوق الاحتياطي بما قيمته 500 مليار روبل.

وصعد سعر صرف الروبل أمام الدولار في التعاملات الآنية لبورصة موسكو، الأربعاء 14 كانون الثاني بقيمة 14 كوبيكا ليصل إلى مستوى 66.13 روبل للدولار الواحد.

وصرح وزير المالية الروسي أنطون سيلوانوف الأربعاء 14 كانون الثاني خلال مشاركته في منتدى “غايدار” الاقتصادي، بأن البنك المركزي الروسي سيطرح للبيع في السوق عملة صعبة من الصندوق الاحتياطي.

وأعرب سيلوانوف عن قناعته بأنه سيكون فعالا من الناحية الاقتصادية استخدام الحق في استثمار الموارد المالية من الصندوق الاحتياطي لجني مداخيل للميزانية، موضحاً أن ما يقصده بهذا الكلام هو أن يقوم البنك المركزي ببيع جزء من احتياطي العملات الصعبة لدى الحكومة الروسية، والحصول على روبلات يتم إيداعها في البنوك.

وأشار وزير المالية الروسي إلى أن حجم الموارد المسموح استخدامها خلال عام 2015 من الصندوق الاحتياطي تبلغ قيمتها 500 مليار روبل، حوالي 7.8 مليار دولار.

وأوضح أن هذه العملية ستساهم في استقرار سعر صرف الروبل، وستؤدي إلى توفير السيولة. وقال: “سنحصل على موارد لتمويل النفقات التي سنحتاجها في مطلع العام”.

من جانب آخر، أوضح وزير المالية الروسي أن هذا لا يعني طرح المبلغ المذكور دفعة واحدة في السوق، مؤكداً أن “هذا لن يحدث. وسيتخذ البنك المركزي القرار بهذا الشأن، انطلاقا من الوضع في سوق العملات الصعبة”.

وقال إن هذه المبالغ ستكون جزئيا أموالا يصدرها البنك المركزي أو سيقوم البنك ببيع عملة صعبة في سوق العملات انطلاقاً من الوضع في السوق. ولفت الوزير الانتباه إلى أن مثل هذه العمليات المالية لن يكون لها تأثير تضخمي في اقتصاد البلاد.