رسالة جديدة لواشنطن.. مناورات عسكرية روسية مصرية في المتوسط

0
30

موسكو/

اتفق وزيرا الدفاع الروسي سيرغي شويغو والمصري صدقي صبحي خلال مباحثات عقداها في موسكو الثلاثاء 3 آذار، على إجراء مناورات عسكرية بحرية في البحر الأبيض المتوسط العام الجاري.

وجاء في بيان صادر عن وزارة الدفاع الروسية أن الوزيرين اتفقا على مواصلة مشاركة الجنود المصريين كالمراقبين في التدريبات التي تنظمها روسيا على أراضيها، بالإضافة إلى إجراء تدريب القوات البحرية في البحر الأبيض المتوسط وتدريبات خاصة بمكافحة الإرهاب لقوات الرد السريع.

في هذا السياق، وجه وزير الدفاع الروسي دعوة للعسكريين المصريين  للمشاركة في ألعاب الجيش الدولية ومنتدى “جيش 2015” في روسيا، وأضاف البيان أن الوزيرين بحثا خلال لقائهما مسائل الأمن القومي والعالمي.

وقال شويغو أثناء اللقاء مع نظيره المصري إن مصر تعد من أهم شركاء روسيا في الشرق الأوسط، باعتبارها من أهم دول المنطقة في الحفاظ على الأمن والسلم العالميين وأن مصر من الدول التي كانت ولا تزال تحارب الإرهاب.

من جهته، قال وزير الدفاع المصري أن القاهرة تقدر موقف روسيا لمساندة مصر وجهودها في مكافحة الإرهاب، وأن التعاون بين البلدين يهدف للحفاظ على الأمن والسلم في الشرق الأوسط والعالم.

وأضاف صبحي أن بلاده وروسيا تواجهان تحديات إقليمية ودولية تتمثل في الإرهاب والتطرف، إلى جانب محاولات بعض القوى للهيمنة والنيل من استقرارهما.

الجدير بالذكر أن محادثات وزيري الدفاع الروسي والمصري تأتي تزامنا مع زيارة أمين مجلس الأمن القومي الروسي نيكولاي باتروشيف إلى القاهرة، حيث يبحث مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي سبل تفعيل التعاون بين البلدين في مجال مكافحة الإرهاب والتطرف وتنسيق الجهود لمواجهة التحديات الدولية التي باتت تهدد السلم والاستقرار الدوليين.

ويأتي ذلك في ظل استمرار الاتصالات المكثفة بين البلدين، والتي تميزت في بداية فبراير/شباط الماضي بزيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى العاصمة المصرية لإجراء مباحثات مع نظيره عبد الفتاح السيسي، حيث وقع الجانبان عددا من اتفاقيات التعاون الثنائي في مجالات الطاقة والاستثمار ومكافحة الإرهاب.

وتركز لقاء الرئيسين الروسي والمصري على بحث سبل التعاون في ملفات مكافحة الإرهاب والتصدي لانتشار الجماعات المتطرفة في العالم.