رتل أمريكي مدرع جديد ينسحب من شمال الرقة باتجاه الأراضي العراقية

0
21


قال مراسل “سبوتنيك” في الرقة إن رتلا أمريكيا مدرعا جديدا، يضم عشرات الآليات والمدرعات، انسحب بعد ظهر اليوم الإثنين، من قاعدة جلبيا الأمريكية الواقعة في ريف الرقة الشمالي، غرب مدينة تل أبيض باتجاه بلدة المالكية في ريف الحسكة.

ونقل المراسل عن مصادر كردية مطلعة تأكيدها أن الرتل الأمريكي المذكور سيعبر الحدود السورية العراقية خلال الساعات القادمة، بعد انضمام آليات ومدرعات أمريكية إضافية له في المالكية.

وكان رتل عسكري أمريكي ضخم قد انسحب تحت جنح الظلام ليل أمس من مقره في مدينة الطبقة بالريف الجنوب الغربي لمحافظة الرقة، باتجاه مركز المحافظة الواقعة شرق نهر الفرات، شمال شرقي سوريا.

وقال مراسل “سبوتنيك” في الرقة إن رتلا مؤلفا من نحو 30 سيارة بعضها محمل على ناقلات، انسحب من مدينة الطبقة باتجاه مركز محافظة الرقة، مشير إلى أن الرتل يحوي عدة أنواع من الآليات الثقيلة والمدرعات المتنوعة وعربات (الهمر) وعربات (بيك آب).

وبيّن المراسل أن مسلحي “الأسايش”، الذراع الأمني لقوات سورية الديمقراطية (قسد)، قاموا بقطع خدمة الكهرباء عن بلدات وقرى الريف الغربي لمدينة الرقة طيلة فترة انسحاب القوة الأمريكية.

وأشار إلى أن القوة الأمريكية المنسحبة كانت تتخذ من إحدى المدارس الابتدائية الحكومية مقرا لها، تقع في منطقة (جزيرة عايد).

وفيما رحلت الكتلة الرئيسية من القوة العسكرية الأمريكية عن مدينة الطبقة، فقد بقي لها مقر واحد للاتصالات يشغله عناصر من المخابرات الأمريكية ويقع في مدرسة حكومية بحي الاسكندرية (الحي الجنوبي) للمدينة، وهو مخصص للتشويش والتجسس على الاتصالات.

وتشهد مدينة الرقة وريفها تصاعدا كبيرا في حدة الاحتجاجات التي ينظمها الأهالي ضد تنظيم “قسد” (الكردي) الذي يعمل تحت إمرة (قوات التحالف) الذي  يقوده الجيش الأمريكي شرق سوريا.

الرقة تنتفض… مقتل وإصابة العشرات من “قسد” وحرق أعلام أمريكا وفرنسا

وانتشر فيديو يظهر قيام ناشطين في الرقة بحرق الأعلام الأمريكية والفرنسية ورفع العلم السوري.

من جهة ثانية، أرسل  ناشطو “حراك أشبال العرين الوطني” إلى “سبوتنيك”، مقطع فيديو يظهر قيامهم برفع علم الجمهورية العربية السورية في ناحية مركدة التي تعد معقلا رئيسيا لتنظيم “قسد” بريف مدينة الحسكة المحاذية للحدود السورية التركية.

وخلال الأيام الأخيرة، شهدت مدينة الرقة وريفها موجة من الاحتجاجات الشعبية المطالبة بمحاكمة عناصر من “الأسايش” قاموا بقتل مواطنين سوريين يعملون في أحد أسواق المدينة، وذلك بالتزامن مع ازديات الضغط المناوئ للقوات الأمريكية والفرنسية في المدينة وريفها.

وقال مراسل “سبوتنيك” في المدينة أن العشرات من “الأسايش” قتلوا وأصيبوا خلال سلسلة عمليات استهدفت مقارهم ودورياتهم في محيط (الملعب الأسود) وعند دوار النعيم وقرب ساحة المحافظة (القديمة) أمام المركز الثقافي بمدينة الرقة وفي قرية أبو قبر جنوب مدينة سلوك بالريف الشمالي للمدينة الرقة.

وأكد أن أهالي مدينة الرقة أنذروا تنظيم “قسد” الموالي للتحالف الأمريكي شرق الفرات، بضرورة إطلاق سراح المئات من الأسرى في سجونه بعد قيام التنظيم باعتقالهم على خلفية التحركات الشعبية المستمرة في المدينة وريفها احتجاجا على مقتل عدد من المواطنين على أيدي مسلحي الذراع الأمني للتنظيم.

كما قام أهالٍ وعشائر في مدينتي الرقة ودير الزور بحرق الأعلام الأمريكية والفرنسية وجددوا مطالبتهم بخروج قوات الاحتلال الأمريكي والفرنسي من سوريا ووقف التدخل الخارجي في شؤونها الداخلية تحت أي ذريعة، مؤكدين أن الجيش العربي السوري هو الحامي والضامن لوحدة سوريا وأمن شعبها.

وأكد الأهالي عزمهم على مقاومة الاحتلال الأمريكي وجميع القوات الأجنبية في سوريا بطريقة غير شرعية والعمل على دحرهم منها بكل السبل المتاحة بالتعاون مع الجيش العربي السوري.

ودعا الأهالي الحكومة السورية إلى وصل الجسور، التي دمرها الجيش الأمريكي، وإزالة المعابر، التي أقامها الأكراد (قسد).

ووقعت الرقة تحت سيطرة تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي وميليشيات مسلحة منذ مارس/ آذار عام 2013، قبل أن تؤدي الخلافات بين “النصرة” وتنظيم “داعش” الإرهابي إلى سيطرة الأخير على المدينة في يناير/ كانون الثاني عام 2014 واتخاذه منها لاحقاً عاصمة لما سماها “الخلافة”، وذلك حى لحظة خروج مسلحيه آمنين منها بموجب اتفاق مع “التحالف الدولي” و”قوات سورية الديمقراطية — قسد” في أكتوبر/ تشرين الأول من عام 2017.

ويأتي تحرك أهالي المدينتين في وقت لا زالت تمنع فيه القوات الأمريكية وصول قوافل الإغاثة الإنسانية إلى الأهالي على الضفة الشرقية لنهر الفرات على مدى الأيام الماضية التي تحاول إيصالها فرق منظمة الهلال الأحمر العربي السوري بالتعاون مع الدولة السورية.