رباها حتى كبرت ثم افترسها.. هذا ما حدث في دمشق

0
122

سجلت في منطقة جرمانا بمدينة دمشق حالة اغتصاب لفتاة قاصر من قبل زوج أمها، مستغلاً غياب والدتها.

وفي التفاصيل، تقدمت السيدة “ن” بشكوى لدى فرع الأمن الجنائي، مفادها بأن زوجها المدعو “س” قام باغتصاب ابنتها “ر” البالغة من العمر 14 عاماً والاعتداء عليها عدة مرات رغماً عنها، مستغلاً وجودها في المستشفى مع طفلهما المريض.

وذكر أحد المواقع المحلية، أن السيدة “ن” تقول إنها لم تكن تلاحظ ميول زوجها تجاه ابنتها كونه هو من قام على تربيتها بعد زواجها منه وكان يعاملها كأب لها دون وجود أي شيء يثير الانتباه تجاه تصرفاته، وأنها عندما رافقت ابنها المريض للمشفى طلب هو البقاء وترك ابنتها وشقيقها الآخر البالغ من العمر 10 سنوات بالمنزل ليهتم بهما دون علمها بنواياه السيئة.

وتابعت “كنت على علم أنه مدمن على مشاهدة الأفلام الإباحية، حيث كان يطلب مني مشاهدتها معه وأرفض، ولكنني لم أتوقع منه هذه التصرفات السيئة بحق ابنتي كونه من قام على تربيتها منذ صغرها “.

وبسؤال القاصر “ر” أكدت أن زوج والدتها “س” استغل غياب والدتها بحجة الاهتمام بها وبشقيقها الأصغر وطلب منها مشاهدة الأفلام الإباحية معه فرفضت ذلك وتهربت من البقاء معه في الغرفة، وعندما تأكد من نوم شقيقها الأصغر قام بالتسلل لغرفتها واغتصابها، وهددها في حال أخبرت والدتها أنه سيقول إنها من عرضت نفسها عليه كما هددها بالضرب ولخوفها لم تفصح عن الأمر واستمر على هذه الحالة لعدة أيام في كل ليلة، حتى طلبت من والدتها العودة بسرعة للمنزل وأخبرتها بما حدث مما جعل والدتها تتقدم بشكوى للفرع ضده.

حيث تمكنت الدورية من إلقاء القبض على المدعو “س”، الذي اعترف بميوله تجاه ابنة زوجته في الفترة الأخيرة، وأنه حاول عدة مرات الاقتراب منها لكن لم يفلح، وبعدها استغل فرصة غياب زوجته.