راي اليوم: الصدام العسكري الروسي الامريكي على ارض سورية وارد

0
67

لندان|

الحرب العالمية الاولى اشتعل فتيلها بسبب اغتيال امير نمساوي من الاسرة الحاكمة، وحرب داحس والغبراء استمرت عقودا بسبب ناقة، والتاريخ حافل بالأمثلة في هذا الصدد.

بالأمس اعترضت مقاتلات تركية من طراز “اف 16 طائرة حربية روسية، انتهكت المجال الجوي التركي قرب الحدود التركية السورية، وارغمتها على العودة الى العمق السوري، في اول حادثة من نوعها، منذ بدء الغارات الجوية الروسية في سوريا.

التدخل الجوي الروسي في سورية بدأ قبل اسبوع فقط، ولكنه يواجه معارضة شديدة من الولايات المتحدة الامريكية وتركيا، علاوة على دول غربية اخرى، مثل فرنسا وبريطانيا، بحجة ان قصف الطائرات الروسية يستهدف فصائل معارضة سورية معتدلة، ويؤدي الى قتل مدنيين ابرياء.

لا نستبعد الرواية الامريكية والغربية حول قتل مدنيين سوريين عزل من جراء الغارات الروسية التي قصفت مواقع للمعارضة في ادلب وجسر الشغور وحلب وحماة وحمص، ولكن هل قتل الابرياء يقتصر فقط على الغارات الروسية، وهل الغارات الامريكية البريطانية الفرنسية المستمرة منذ اكثر من 13 شهرا، وزادت عن 6000 غارة لم تقتل ابرياء ايضا؟

المشكلة اننا سرعان ما نعرف عدد القتلى المدنيين ضحايا الغارات الروسية، ولكننا لم نسمع مطلقا، بل وممنوع علينا ان نسمع عن ضحايا طائرات التحالف الامريكي في سورية والعراق، تماما مثلما لم نحصل حتى هذه اللحظة على ارقام ضحايا الغزو الامريكي الغربي للعراق، او ضحايا قصف طائرات حلف الناتو في ليبيا، حتى هذه اللحظة.

قتل المدنيين السوريين مدان بأشد العبارات، أيا كانت الجهة التي تقدم عليه لكن المشكلة تكمن هنا في “الانتقائية”، فالقتل بصواريخ الطائرات الروسية “حرام”، اما القتل بالصواريخ الامريكية فهو “حلال شرعا”.

الجميع يقتل المدنيين السوريين تحت ذريعة انقاذ الشعب السوري، وبهدف حقن دمائه، والحفاظ على امن واستقرار بلاده، ولكن الحقيقة مغايرة لذلك تماما.

انه صراع قوى عظمى واقليمية، يدفع الشعب السوري ثمنه من دماء ابنائه، وهذا الصراع يمكن ان يتطور الى حرب عظمى، والمثل الافريقي يقول “عندما تتصارع الفيلة يكون العشب هو الضحية”، والعشب هنا هو الشعب السوري.

اختراق الطائرة الروسية لاجواء تركيا ربما يكون حادثا عرضيا، وربما يكون من قبيل جس نبض رد الفعل التركي، ولا نستغرب ان يكون استفزازيا، الهدف منه ايصال رسالة تحذير للقيادة التركية تقول بأنها ليست محصنة، وعليها الامتناع عن اي اعتراض على التدخل العسكري الروسي، وتجنب تقديم اي دعم للمعارضة السورية “المعتدلة”.

وزارة الخارجية التركية استدعت السفير الروسي في انقرة، وقدمت له احتجاج شديد اللهجة، والسيد احمد داوود اوغلو، هدد بأن بلاده ستتصدى وفق قواعد الاشتباك، لاي اختراق روسي لاجوائها، حتى لو كان طيرا.

التدخل العسكري الروسي بات مصدر قلق دول الجوار السوري، وتركيا وحلفائها السعوديين، والقطريين، والامريكان والاوروبين على وجه التحديد، والخوف كل الخوف، ان يتم استغلال حادثة هنا وهناك، متعمدة او عن طريق الخطأ، لاشعال فتيل حرب عالمية على الارض السورية، اليوم سلمت الجرة، مثلما يقول المثل، ولكن لا نعرف ماذا سيحدث في المرة المقبلة.

ومعظم النار من مستصغر الشرر، او هذا ما يمكن استخلاصه من احد الامثال العربية المأثورة، وما اكثر الشرر في اجواء سورية او على ارضها.