رئيس الوزراء يلتقي خريجي الدفعة 13 من معهد “إينا”.. ماضون في الإصلاح الإداري

18-12-2017


رئيس الوزراء يلتقي خريجي الدفعة 13 من معهد “إينا”.. ماضون في الإصلاح الإداري

دمشق|
بخطى ثابتة في تعزيز التنمية البشرية ورغم ظروف الحرب الظالمة التي فرضها الإرهاب على بلادنا تستمر مؤسساتنا التعليمية بتخريج الكوادر النوعية التي يعول على خبراتها خلال مرحلة إعادة الإعمار.. يأتي لقاء رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس مع خريجي الدفعة /13/ من طلاب المعهد الوطني للإدارة العامة “إينا” كمؤشر على إصرار الدولة على تكوين نواة من الكوادر العلمية القادرة على البناء والدخول الفعال في سوق العمل.
وللاستفادة المثلى من الكوادر التي يخرجها المعهد كلف المهندس خميس وزارة التنمية الإدارية تشكيل مجموعة عمل لإعداد مذكرة عن الواقع الوظيفي لخريجي المعهد منذ تأسيسه والبالغ عددهم /611/ خريجا والوظائف الموكلة إليهم في الوزارات، وذلك لوضع الآلية المناسبة لتوزيعهم بشكل مدروس في مؤسسات الدولة بما يضمن حصولهم على الفرص الوظيفية التي يستحقونها.
وانطلاقا من أهمية ربط مخرجات البحث العلمي بسوق العمل طلب المهندس خميس من إدارة المعهد رفع الأبحاث التي يقدمها الخريجون إلى رئاسة مجلس الوزراء للاستفادة منها في تطوير واقع العمل المؤسساتي وإيجاد آلية تنفيذ فاعلة لها على أرض الواقع.
ولأن بناء الإنسان أولوية استراتيجية اعتبر المهندس خميس استمرار العملية التربوية والتعليمية وتوفير مستلزماتها واحتياجاتها مؤشر حقيقي على عجز الإرهاب على تشويه الإرث الحضاري والثقافي المميز لسورية، مشيرا إلى أن الحرب التي كانت في جزء كبير منها حرب ثقافية تتطلب بذل جهود مضاعفة للتخلص من الرواسب الفكرية المشوهة التي خلفها الإرهاب، وإعادة الرونق للثقافة الحضارية المتجذرة لدى الشعب السوري.
وأشار المهندس خميس إلى أن الحكومة ماضية في تأمين متطلبات الإصلاح الإداري وتذليل التحديات التي فرضتها الحرب وتأهيل الكوادر البشرية لمرحلة إعادة الإعمار من خلال خطط تدريب أكاديمية ومهنية وإعادة هيكلة المؤسسات بالشكل الصحيح .
من جهته بين وزير التعليم العالي الدكتور عاطف النداف أهمية الفرز الصحيح لخريجي المعهد بما يتناسب مع التوصيف الوظيفي ومشروع الإصلاح الاداري، والتنسيق مع الجهات العامة للاستفادة من الخبرات التي اكتسبها خريجو المعهد في كافة مفاصل الدولة .
وزيرة التنمية الإدارية الدكتورة سلام سفاف أشارت إلى أن الوزارة ستعمل على مراسلة الوزارات لطلب توصيف وظيفي لخريجي المعهد، باعتبار هؤلاء الخريجين أذرع تنفيذية هامة في إصلاح العمل المؤسساتي، لافتة إلى أهمية تسويق هؤلاء الخريجين لإمكانياتهم بشكل صحيح من خلال التدريب والتطوير المستمر .
عميد المعهد الدكتور….. بين ضرورة إشراك الخريجين في رسم السياسات العامة للدولة في الإدارات العامة والمساهمة في تنفيذ البرنامج الحكومي في بناء سورية الحديثة، منوها إلى أن هؤلاء الخريجين يتلقون تأهيلا نوعيا لمدة ثلاث سنوات في أساسيات كافة العلوم الإدارية ما يخولهم القيام بدور فعال في عملية التطوير الإداري لمؤسسات الدولة .
وفي نهاية اللقاء تم توزيع شهادات التخرج على الطلاب متمنين لهم النجاح في حياتهم العملية.


Print pagePDF page