رئيس الوزراء اللبناني المكلف يؤكد بعد لقائه عون أن “الأمور تسير كما يلزم” بشأن تشكيل الحكومة المقبلة وهناك تجاوب كامل

0
33
????????????????????????????????????????????????????????

اعتبر رئيس الوزراء اللبناني المكلف، حسان دياب، الثلاثاء، أن “الأمور تسير كما يلزم” بشأن تشكيل الحكومة المقبلة.

وستخلف هذه الحكومة حكومة سعد الحريري، التي استقالت في 29 أكتوبر/ تشرين أول الماضي، تحت وطأة احتجاجات شعبية مستمرة منذ السابع عشر من ذلك الشهر.

والتقى دياب، الثلاثاء، مع رئيس الجمهورية، ميشال عون، في القصر الرئاسي، لقرابة الساعة.

وعقب اللقاء، قال دياب، في تصريح صحفي: “تحدثنا في الإطار العام، وهناك تجاوب كامل”.

وعن مستجدات تشكيل الحكومة، أجاب: “إننا لا نزال في اليومين الأولين، والأمور تسير كما يلزم”.

وبناء على استشارات نيابية ملزمة، كلف الرئيس عون، الخميس الماضي، دياب، الذي شغل سابقًا منصب وزير التربية والتعليم العالي، بتشكيل الحكومة.

وقال دياب، السبت، إن لبنان في “العناية الفائقة”، ويحتاج “حكومة مستقلين”، وإنه يرغب بأخذ رأي الحراك الشعبي بشأن هذه الحكومة.

وثمة انقسام في الشارع وبين القوى السياسية بشأن تأليف دياب للحكومة المقبلة.

ويطالب المحتجون بحكومة اختصاصيين قادرة على معالجة الوضعين السياسي والاقتصادي، في بلد يعاني أسوأ أزمة اقتصادية منذ الحرب الأهلية بين 1975 و1990.

وأبلغت كتلة “المستقبل” البرلمانية (19 نائبًا من 128)، بزعامة الحريري، دياب، السبت، بأنها لن تشارك بالحكومة، ولن تعرقل تشكيلها.

كما امتنع عن المشاركة في الحكومة كل من تكتل “الجمهورية القوية” (15 نائبا)، التابع لـ”حزب القوات”، بزعامة سمير جعجع، وكتلة “اللقاء الديمقراطي” (9 نواب)، بزعامة النائب وليد جنبلاط.

ويطالب المحتجون أيضًا بانتخابات نيابية مبكرة، واستعادة الأموال المنهوبة، ومحاسبة من يصفونهم بالفاسدين داخل السلطة، ورحيل بقية مكونات الطبقة الحاكمة، التي يتهمونها بالفساد والافتقار للكفاءة.