رئيس الحكومة: رسم خارطة جديدة للقطاع الزراعي واستثمار كل شبر أرض صالح للزراعة

0
58

دمشق -بسام المصطفى:

طلب رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس من وزارة الزراعة استثمار كل شبر من الأراضي الصالحة للزراعة  ضمن الأماكن الآمنة في سورية ،ووجه القائمين على عمل الوزارة بوضع خطط نوعية لتلبية متطلبات نمو القطاع الزراعي.

ولفت خميس خلال لقاءه اليوم  مع وزير الزراعة المهندس أحمد القادري ووزير الموارد المائية والمدراء المركزيين في وزارة الزراعة  الى أن هذا الاجتماع مخصص للوقوف على آلية العمل فرئاسة مجلس الوزراءي القطاع الزراعي والتحديات التي تواجهه في ظل الأزمة الراهنة مبينا الى ان انه ستتبع هذا الاجتماع اجتماعات دورية لاحقا للاطلاع على ما نفذ من توجيهات.

وقال رئيس مجلس الوزراء: أن جميع الامكانيات ستكون مفتوحة أمام وزارة الزراعة شريطة أن يرى المواطن مخرجات لهذه الامكانيات، وأن المرحلة الراهنة تحتاج منا بذل جهود استثنائية والخروج بقرارات استثنائية تلبية لمتطلبات الواقع الزراعي. والعمل على وضع برنامج تدريبي مكثف لإدارة قطاع الزراعة بالشكل الأمثل والبعد عن الشخصنة والمصالح الشخصية والأمراض الاجتماعية .والحرص على عدم إضاعة الوقت.

وتابع عماد خميس : علينا أن نهتدي لرسم خارطة جديدة للقطاع الزراعي تواكب متطلبات المرحلة الحالية فنحن نمتلك الأرض الواسعة والإمكانيات وصولاً إلى زراعة المحاصيل الإستراتيجية كي لانخسر ثقة الفلاح بهذه الزراعات فقطاع الثروة الحيوانية على سبيل المثال يتطلب وضع آلية جديدة من قبل القائمين عليه وتوسيع دور مؤسسة الأعلاف تتضمن تأمين الأعلاف للثروة الحيوانية ،ولفت خميس إلى أننا مقبلون على موسم تسويق العنب والتفاح ما يتطلب توفير الآليات المناسبة لتسويق أفضل للمحصولين داخلياُ وخارجيا وإلى أن الحكومة لن تقبل بعد اليوم بأن يهدر أي محصول،مبيناً أن المجموعات الإرهابية المسلحة عملت على تدمير البنى التحتية ومنها القطاع الزراعي ما يتطلب تعزيز هذا القطاع بمتطلبات الصمود والنمو تحقيقاً للأمن الغذائي وفقاً لتوجيهات السيد الرئيس بشار الأسد .

أما على صعيد الثروة ااحتماع الزراعةلحيوانية فنوه رئي مجلس الوزراء إلى أن النية تتجه لإحياء هذا القطاع وتأمين متطلبات نموه والعودة به إلى ساحة التصدير وأن يعود قطاعاً رابحاً.

بدوره أوضح المهندس أحمد القادري وزير الزراعة أن هذا الاجتماع يأتي استكمالاً للاجتماعات النوعية لرئيس مجلس الوزراء التي بدأت مع الاتحاد العام للفلاحين،وهذه الاجتماعات تشير إلى حرص الحكومة على القطاع الزراعي .ونوه المهندس القادري إلى أن المرحلة القادمة سيتم التركيز من خلالها على تنمية قطاع الثروة الحيوانية والدواجن وتأمين الأعلاف والأسمدة وقد بدأ العمل على وضع الآليات المناسبة لنشر الزراعات الأسرية والقروض متناهية الصغر والسماح باستيراد المواد العلفية وإعطاء دور أوسع لمؤسسة الأعلاف وسيلمس المواطن التأثير ايجابي على الصعد كافة.