رئيس اتحاد الفلاحين: جهود الفلاحين ساهمت في إعلاء صرح الزراعة

13-12-2017


رئيس اتحاد الفلاحين: جهود الفلاحين ساهمت في إعلاء صرح الزراعة

دمشق- خالد طلال |

اكد رئيس اتحاد الفلاحين أحمد صالح إبراهيم ان صمود الفلاحين وتمسكهم بارضهم كان له الدور الاكبر في تأمين و توفير المواد الغذائية للمواطنين السوريين رغم الحرب الشرسة التي تعرضت على سورية .

وقال ابراهيم  في تصريح” لموقع “اخبار سوريا والعالم” بمناسبة العيد الثالث والخمسين للفلاحين  ان الانتصارات التي يحققها الجيش العربي السوري بدعم من أصدقائنا المخلصين في روسيا وإيران وقوى المقاومة الوطنية اللبنانية في حربه ضد الإرهاب وقوى العدوان التي تسانده  وعلى رأسها  الولايات المتحدة الأمريكية ودول الغرب ودول البترودولار  لم ولن تستطيع النيل من نهجنا الوطني المقاوم وفرض الحلول الاستسلاميه علينا .

واشار الى إن عيد الفلاحين يعني الكثير للفلاحين  لأنه جاء بعد مسيرة نضالية طويلة خاضها الفلاحون ضد أنظمة الظلم والإقطاع استمرت  حتى قيام ثورة الثامن من آذار ومن بعدها الحركة التصحيحية المجيدة فنال على اثرهما الفلاح حريته وكرامته وحصل على كل حقوقه  مما أدى إلى ازدهار الزراعة السورية فحققت الامن ا الغذائي لسورية  ووفرت فائضاً إنتاجياً تم تصديره .

واضاف ان مسيرة التطوير التي قادها الرئيس بشار الاسد عززت من دور الفلاحين عبر اصدار القوانين والمراسيم الداعمة للفلاحين و التي ساهمت في إعلاء صرح الزراعة السورية وتعزيز مكانة الفلاح السوري في المجتمع.

وبين ابراهيم ان  الفلاحين ورغم الارهاب الذي تعرضوا له ظلوا محافظين مؤمنين بمبادئ حزبهم العظيم حزب البعث العربي الاشتراكي وجبهتهم الوطنية التقدمية وتمسكوا اكثر بقيادة الرئيس بشار الأسد فضاعفوا جهدهم لزيادة الانتاج بالتوازي  مع محاربتهم لقوى الإرهاب وقسوة الظروف الطبيعية ليقدموا لشعبنا الخبز والزيتون.

واشار  ابراهيم الى انه مع  انتصارات الجيش السوري  نستعد لإعادة الإعمار وتجاوز ما خربته يد الإرهاب لكي تعود الزراعة السورية لسابق عهدها قاطرة تقدم وتطور سورية, وأن تعود المنتجات الزراعية السورية لتحتل الصدارة  في العالم العربي .

ونوه صالح بدور المرأة المزارعة  التي وقفت الى جانب الفلاح و اخذت مكانه في الزراعة والانتاج عندما هب  للدفاع  عن
الوطن ضد الارهاب التكفيري الذي عانت منه سورية .

 


Print pagePDF page