القادري: زيادة الرواتب غيرمجدية وسنحدث جامعةووكالة أنباء خاصة بنا

0
25

دمشق/       

اعتبر رئيس اتحاد عمال سورية جمال القادري أن المطالبة بزيادة رواتب العمال حالياً “غير مجدية” وأنه ليس من “مصلحتنا” هذه الزيادة بسبب ارتفاع معدلات التضخم والمشاكل الكثيرة التي يمر بها النقد السوري بحسب تعبيره.

ورأى القادري العضو في مجلس الشعب والذي يشغل ايضا منصب رئيس فرع دمشق لحزب البعث “أن أي طرح لزيادة الرواتب يجب أن يبنى على قواعد علمية ومنطقية وواقعية لذا من المنطق حالياً عدم المطالبة بزيادتها نتيجة الظروف الصعبة التي تمر بها الحكومة”.

وشن القادري في مؤتمره الصحفي الأول بعد وصوله إلى رئاسة الاتحاد عن هجوما عنيفا على القرارات الناظمة لعمل الاتحاد العام لنقابات العمال معبنا عزمه تعديل “جميع القوانين المتعلقة بالعمل والعمال وفي مقدمتها قانون العمل رقم 17 عبر إزالة كل المواد التي تسرّح العمال بشكل تعسفي على أن يوقع القانون قريباً”

وقال أن من أهم أولويات الاتحاد حالياً تحسين المستوى المعيشي للعمال بتخفيف العبء عنهم ووضع آليات واضحة لذلك معتبرا “أنه ليس من الضرورة بمكان أن يكون تحسين وضعهم المعيشي عبر زيادة الرواتب”.

وأعلن القادري عن عزم الاتحاد إحداث مؤسسة عامة للرعاية الصحية في جميع المحافظات تتضمن جميع الأمور الصحية التي يحتاجها العامل وجامعة خاصة بالعمال ومدارس عمالية ومدينة جامعية وفق مخطط زمني لذلك”

، مؤكداً أن الاتحاد يسعى إلى إحداث جامعة تتوافر فيها جميع مقومات التعليم تضاهي في ذلك جودة جامعات القطاع الخاص وبأسعار زهيدة تناسب الطبقة العمالية، ولاسيما أن إحداثها يشكل خطوة مهمة لفتح باب التعليم لجميع الطبقات العمالية وهذا ما يسعى له الاتحاد.

وبين القادري أن الاتحاد يتفق مع الحكومة في الأمور والقضايا الوطنية وتختلف معها في أمور العمل فالحكومة هي فريق والعمال فريق آخر فهي رب العمل، في حين العمال هم الطبقة التي تنتج، ولذلك فإننا لن ندخر جهداً في المطالبة بحقوق العمال، ومن هذا المنطلق فإنه من الممكن أن نختلف مع الحكومة باعتبار أن مطالبنا دائماً تكون لصالح الطبقة العمالية.

وفيما يخص قانون التنظيم النقابي أكد القادري : أنه سيتم تعديل هذا القانون بما يتوافق مع الدستور، وهذا لا يعني أن القانون هو سلبي بل لأن تعديله أصبح ضرورة ملحة بما يتوافق مع المرحلة الراهنة، مشيراً إلى أننا نعمل على وضع قانون حديث ومتطور، ولاسيما من ناحية تطوير العمل النقابي.

ولفت رئيس اتحاد العمال إلى أن الاتحاد “سيحدث وكالة أنباء خاصة بالعمال” معتبرا أن هناك “ضعفاً كبيراً” في هذا الإعلام وأن الاتحاد اتخذ العديد من القرارات التي تساعد في تفعيله وخاصة أن الثقافة الإعلامية التي تشكل حيزاً مهماً في حياة العمال.

وأوضح القادري أن الاتحاد سيقف إلى جانب العمال الذين غادروا البلاد ويحاولون العودة إليه إضافة إلى دعم العمال الذين استقالوا من عملهم لظروف خارجة عن إرادتهم، وأن الاتحاد متفهم لهذه النقطة بشكل كبير.