رئيس أساقفة قبرص في ضيافة غرفة تجارة دمشق

0
108

دمشق-بسام المصطفى

ناقش رئيس اتحاد غرف التجارة السورية محمد غسان القلاع وكريسوستوموس الثاني رئيس أساقفة قبرص  والوفد المرافق له سبل إعادة تمتين وتعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية بين سورية وقبرص والعمل على إعادة النظر بالعقوبات الاقتصادية الأوروبية على سورية.

ونوه القلاع إلى خلال الزيارة التي قام بها الوفد إلى غرفة تجارة دمشق عمق العلاقات التاريخية والتجارية والاقتصادية والسياحية بين سورية وقبرص مبينا “أن قبرص كانت في مرحلة من المراحل مكانا مهما لمكاتب تجارة السوريين مع العالم وأتاحت لهم فرص عمل كثيرة إضافة إلى أن مرافئ قبرص كانت مكانا لتفريغ البواخر الكبيرة وإعادة تحميلها بسفن أصغر ونقلها إلى الموانئ السورية”، منوهاً إلى أن زيارة الوفد إلى الغرفة رسالة موجهة لكل الدول الأوروبية لإعادة النظر بعلاقاتها مع سورية.

من ناحيته بين رئيس أساقفة قبرص أن الهدف من الزيارة إلى غرفة التجارة هو لتبادل الآراء مع المسؤولين فيها من أجل تحسين العلاقات الثنائية بين البلدين وبين سورية والاتحاد الأوروبي وذلك بحكم عضوية قبرص في الاتحاد .

وأشار إلى أنه سيعمل من خلال لقاءاته مع السفراء الأوروبيين المعتمدين في قبرص أو عن طريق وزارة الخارجية على تخفيف العقوبات المفروضة على سورية ورفع الظلم عنها وقال “للأسف المبادئ بالاتحاد الأوروبي أصبحت مضمحلة وغير موجودة والمصلحة هي التي تعلو على كل شيء وسنحاول الولوج من خلال هذا الباب أي أن تكون مصلحتهم مع سورية وأن يعيدوا بناء هذه العلاقات من جديد..وهذا ما نتمناه”.

من جهتها أشارت عضو مجلس إدارة الغرفة سونيا خانجي إلى أن الحرب التي تشن على سورية استهدفت السوريين على مختلف انتماءاتهم داعية رئيس أساقفة قبرص كون بلاده عضوا في الاتحاد الأوروبي إلى العمل على رفع العقوبات المفروضة على الشعب السوري كونها أحد الأسباب الرئيسية لهجرة السوريين إلى أوروبا إضافة إلى تسهيل الحصول على تأشيرة دخول إلى قبرص.

بدوره عبّر عضو مجلس إدارة الغرفة أبو الهدى اللحام عن أمله بأن تمهد الزيارة لمزيد من تمتين العلاقات بين سورية وقبرص ورفع العقوبات الاقتصادية المفروضة على سورية وبعودة العلاقات التجارية والاقتصادية بين البلدين إلى ألقها.