دول الخليج تبدأ غارات جوية ضد مواقع الحوثيين في اليمن

0
30

صنعاء|

تقوم قوات جوية خليجية بقصف مواقع للحوثيين في اليمن، والعملية المسماة “عاصفة الحزم” حسب البيان الخليجي هدفها حماية الحكومة الشرعية في اليمن من المسلحين الحوثيين.

أعلن السفير السعودي لدى واشنطن عادل الجبير صباح الخميس 26 آذار  بدء عملية عسكرية ضد الحوثيين تحت مسمى “عاصفة الحزم” تشمل ضربات جوية تشنها عشر دول خليجية وعربية.

وأكدت مصادر إعلامية أن السعودية تقود الهجمات العسكرية الجوية إلى جانب الإمارات والبحرين والكويت وقطر بهدف حماية الحكومة الشرعية في اليمن من المسلحين الحوثيين.

واستهدفت الغارة قاعدة الديلمي العسكرية للحوثيين ومطار صنعاء ومدرجه،  وتواصل المقاتلات التحليق فوق عدن ولحج..

وقال وزير الخارجية اليمني رياض ياسين إن الضربات تستهدف القوة الجوية للحوثيين وقدرتهم على إطلاق الصواريخ.

من جانبه، أعلن البيت الأبيض موافقة الرئيس الأمريكي باراك أوباما على تقديم الدعم اللوجستي والاستخباراتي للعملية العسكرية في اليمن.

وأصدرت دول خليجية بيانا قالت فيه إنها استجابت لطلب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي لردع “العدوان الحوثي”.

وجاء في البيان الذي بثته وكالة الأنباء السعودية “قررت دولنا الاستجابة لطلب فخامة الرئيس عبد ربه منصور هادي رئيس الجمهورية اليمنية لحماية اليمن وشعبه العزيز من عدوان الميليشيات الحوثية التي كانت ولا تزال أداة في يد قوى خارجية لم تكف عن العبث بأمن واستقرار اليمن الشقيق”.

على صعيد آخر، أكد مدير مكتب منصور هادي، محمد مارم، إن الرئيس اليمني ما زال في قاعدته بعدن وفي حالة معنوية عالية بعد بدء “عاصفة الحزم” على جماعة الحوثي المعارضة لحكمه.

وأضاف “الرئيس في حالة معنوية عالية ويوجه الشكر لدول الخليج ومصر والأردن والسودان وكل دول المنطقة”.

وكانت واشنطن أكدت الأربعاء مغادرة الرئيس اليمني لمقر إقامته في عدن دون أن تكشف عن مكان تواجده، وذلك بعد اتصال هاتفي معه.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية جنيفر بساكي “كنا على اتصال به في وقت سابق من النهار”.

وأضافت “لم يعد في مقر إقامته (…) ولست في موقع يسمح لي بتأكيد أية تفاصيل إضافية من هنا عن مكان وجوده”.

وجاء هذا الإعلان الأمريكي بعد أن أصبح مكان تواجد الرئيس اليمني واحدا من الأسرار الغامضة بعد اقتراب الحوثيين من مكان إقامته.