“دراسة جهنمية”… إعدام فرصة نجاة مدرعات العدو

0
90


تتخذ روسيا الآلة المدرعة المجنزرة المعروفة باسم “أرماتا” أساسًا للعديد من الآليات العسكرية القتالية.

وقد صُنعت على أساسها، مثلا، دبابة “تي-14”. كما أعلن مصنع الدبابات (أورال فاغون زافود) أنه بصدد صنع النسخة الجديدة من آلية الدعم الناري “تيرميناتور” على أساس “أرماتا”.

وتشبه آلية “تيرميناتور” الدبابة ولكنها أقوى من الدبابة في القوة النارية حتى أن العسكريين اصطلحوا على تسميتها بـ”الدرّاسة الجهنمية”.

وستكون آلية “تيرميناتور 3” أقوى من النسخة الأصلية بفضل مدفعين من عيار 57 ملم وصواريخ قوية بعيدة المدى.

وتستطيع “تيرميناتور 3” أن تصيب أهدافا على بعد 16 كيلومترا بواسطة قذائفها الخارقة للدروع وصواريخها التي تستطيع أن تخترق حتى درع مقدمة الدبابة.

وتستطيع “الدرّاسة الجهنمية” أن تصيب أهدافا جوية أيضا.

ويقول أليكسي خلوبوتوف، وهو خبيرعسكري روسي معروف، إن الجهود التي تبذلها الدول أعضاء الناتو (حلف شمال الأطلسي) لتوفير الحماية لمدرعاتها أو صنع الآليات الجديدة المحصّنة جدا ستكون ذهبت هدرا عندما تبرز هذه الآلية “الجهنمية” إلى الوجود في روسيا.

ويشير الخبير إلى أن فرصة نجاة مدرعات الناتو تنعدم عند مواجهة مثل هذه الدرّاسة.

ويُتوقع أن تخرج “الدرّاسة الجهنمية” إلى حيز الوجود خلال عام 2019.