دبلوماسي غربي: المفاوضات النووية تنتهي 13تموز بغض النظر عن نتيجتها

0
40

فيينا|

وسط جولة حاسمة من المفاوضات الجارية في فيينا حول الاتفاق النووي بين طهران و”السداسية”، أعرب وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف عن ثقته بقرب توقيع الاتفاق المنشود.

وفي تصريح أدلى به للصحفيين من شرفة قصر “كوبورغ” في العاصمة النمساوية حيث تدور المفاوضات، قال ظريف مساء الأحد 12 يوليو إنه يأمل في أن يكون “يوم غد الاثنين هو الموعد الأخير لتوقيع الاتفاق”.

ورد الوزير بالنفي على سؤال عن احتمال إعلان الاتفاق اليوم الأحد، مشيرا إلى أن الطرفين بحاجة إلى مواصلة العمل خلال يوم الاثنين، لكنه شدد على أنه “لن يكون تمديد المفاوضات”.

وكان مصدر دبلوماسي رفيع المستوى أعلن سابقا أن المفاوضات بشأن البرنامج النووي الإيراني ستنتهي في 13 تموز بغض النظر عن نتيجتها. وفي رد على سؤال عن احتمال مواصلة المفاوضات بين الطرفين بعد هذا الموعد قال الدبلوماسي: “13 يوليو هو آخر يوم في كل حال من الأحوال”.

وتدل أغلب المؤشرات أن الأطراف اقتربت بعد 11 سنة من المفاوضات الشاقة وفي اليوم الـ17 من جولتها الحالية في فيينا بشكل كبير من الاتفاق بشأن ما تبقى من قضايا عالقة، إلا أن مخاطر فشل هذه الجهود المضنية لا تزال قائمة.

وفي هذا الصدد، عبّر وزير الخارجية الأمريكي جون كيري عن أمله في أن تتمكن السداسية وإيران من عقد صفقة تسوية ملف طهران النووي الأحد 12 يوليو/تموز، وعبّرت عدة وفود أخرى عن نفس الموقف.

من جانبها، أعلنت مفوضة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني أن مفاوضات السداسية وإيران اقتربت من ساعاتها الحاسمة.

وكان وزير الخارجية الأمريكي جون كيري أعلن في الـ9 من تموز أن بلاده غير مستعدة لخوض المفاوضات إلى ما لا نهاية، قائلا “نحن هنا لأننا مقتنعون بوجود تقدم حقيقي على طريق التوصل إلى الاتفاقية الشاملة، لكن كما قلت مرارا، نحن غير مستعدين للجلوس على طاولة المفاوضات إلى ما لا نهاية”.