“داعش” ينهش رأس زنوبيـا ملكة تدمر

0
43

تدمر|

حطّم تنظيم “داعش” الإرهابي تمثالاً أثريـاً ضخمـاً كان موجوداً في حديقة متحف مدينة تدمر بريف حمص.

11666043_10153431910289808_637730842689188665_n-600x382 11251126_10153431910534808_2101976926954781570_n-600x382 5595907ec4618836648b4582-600x337مدير الآثار والمتاحف مأمون عبد الكريم أكد لوكالة “فرانس برس” في اتصال هاتفي أن “تنظيم داعش دمر تمثال أسد اللات، وهو قطعة فريدة بارتفاع أكثر من ثلاثة أمتار وتزن 15 طنا”، مضيفاً “أنها الجريمة الأكبر التي ارتكبها في حق آثار تدمر”.

وأظهرت صور نشرها ما يسمى “المكتب الإعلامي لولاية حلب” التابع للتنظيم اليوم تدمير هذه التماثيل في مدينة حلب. وقال أن “حواجز داعش المنتشرة في الولاية تمكنت من ضبط شخص ومعه مجموعة من التماثيل المهربة من مدينة تدمر في ولاية حمص، ثم تم نقله إلى المحكمة الإسلامية في مدينة منبج حيث أصدرت حكماً يقضي بتعزير المهرب وتحطيم التماثيل”.

وقال نشطاء ان من بين التماثيل المدمرة تمثال يعود لملكة تدمر زنوبيا.. والتمثال من الحجر الكلسي الطري، عثر عليه العام 1977، وتم ترميمه وعرضه في المتحف، ويعود الى القرن الاول قبل الميلاد.

وقال عبد الكريم “غطينا التمثال بلوحة حديدية ووضعنا حوله اكياسا من الرمل، لنحميه من القصف، ولم نكن نتصور ان تنظيم داعش سيحتل المدينة ويدمره”.

وبيّن عبد الكريم ان القطع التي تم تدميرها “عبارة عن ثمانية تماثيل سرقت من المدافن الأثرية في تدمر”، لافتاً إلى أن سرقة الآثار في سورية بدأت مع تطور الأزمة واشتعال الحرب.