“داعش” ينسحب من تل أبيض.. وقوات الحماية الكردية تحل مكانه

0
38

الرقة|

بداية انسحاب مسلحي داعش من تل أبيض باتجاه مدينة الرقة لأن قوات الحماية الكردية تمشط المدينة, وكان ناشطون تحدثوا في وقت مبكر من اليوم عن تمكن وحدات الحماية الكردية مدعومة بغطاء جوي من التحالف الدولي من إحراز تقدم على مشارف مدينة تل أبيض الحدودية مع تركيا، وسط اشتباكات عنيفة مع عناصر “داعش”.

وقال الناشطون إن وحدات حماية الشعب الكردية مدعومة بطائرات التحالف، تمكنت من التقدم والسيطرة على منطقة مشهور تحتاني الواقعة في الامتداد الجنوبي الشرقي لمدينة تل أبيض، عقب اشتباكات عنيفة مع “داعش”.

سعي الأكراد للوصول إلى تل أبيض التي يقطنها سكان من العرب والكرد والواقعة تحت سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” منذ حوالي سنة، بهدف حرمان التنظيم من نقطة مهمة لعبور الأسلحة والمقاتلين إلى سوريا من تركيا، علما بأن السلطات التركية أقفلت المعبر رسميا.

وذكر الناشطون أن الاشتباكات ترافقت مع تفجير التنظيم جسري الجلاب وشريعان في جنوب شرق وجنوب غرب تل أبيض، في محاولة لمنع الوَحدات الكردية من التقدم بعد طردها مقاتلي التنظيم من بلدة سلوك المجاورة، فيما قالت مصادر ميدانية إن ما لا يقل عن مئة وخمسين من عناصر “داعش” لا يزالون متحصنين داخل المدينة.

وكانت الوحدات الكردية حررت السبت والأحد قرى جنداوي، عيدانية، أبو جابر وعين سلوك الواقعة شرقي مدينة تل أبيض، وبذلك وصلت إلى أبواب المدينة الشرقية.

ومن الجهة الغربية للمدينة، تواصل الوحدات الكردية من قوات بركان الفرات حملتها، ووصل مقاتلوها إلى مقربة من المدينة بعد تحريرهم قرى أبو خرزة، أبو ظهور، بدرية، خربة عبود، طربة وجوخدار.

الى ذلك سيطرت وحدات الحماية الكردية على الطريق الواصل بين مدينة تل أبيض وحلب بالقرب من عين عيسى.

في غضون ذلك أعرب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن قلقه من تقدم القوات الكردية في منطقة تل أبيض الحدودية مع سوريا، محذرا من أنها قد تشكل تهديدا مستقبليا لتركيا.

واتهم أردوغان في تصريحات صحافية الوحدات الكردية باستهداف العرب والتركمان خلال تقدمها في المنطقة، مؤكدًا أن تركيا استقبلت نحو خمسة عشر ألفا منهم الأسبوعَ الماضي.

هذا وأفادت مصادر إعلامية بفتح تركيا حدودها أمام ألوف المدنيين السوريين الفارين باتجاه أراضيها عند معبر أَقجا قلعة بعد مواجهات بين قوات الأمن التركي وأفواج النازحين في محاولة لإبعادهم عن السياج الحدودي.

واستخدم حرس الحدود التركي الأحد 14 حزيران خراطيم المياه في محاولة لإبعاد اللاجئين السوريين عن الحدود بالقرب من معبر حدودي ببلدة تل أبيض.