“داعش” ينتقم من الله بالتوقف عن الصلاة بعد خسارته في الموصل

0
258

الموصل|

أصدرت ما تسمى “الهيئة الشرعيّة” لما تبقى من تنظيم “داعش” أمراً لجميع عناصرها بالتوقّف عن الصلاة بشكل فوري، احتجاجاً على عدم نصرة الله لهم في معركة الموصل.

حيث يرى مفتي التنظيم المدعو “أبو قحاطة الزبردجاني” أن “الله سدد للتنظيم طعنةً في الظهر”، قائلاً: “لقد تجاهل لعناتنا ودعاءنا على أعدائه من الروافض والصليبيين، ولم يلتفت لقرابين الاستشهاديين الذين ضحوا بحياتهم لإعلاء كلمته، وفضّل نصر أولئك الكفار علينا نحن المجاهدين، بدلاً من أن يَهِبنا النصر عليهم ويعطينا نساءهم وغلمانهم ونقودهم فوق ذلك”، حسب تعبيره.

وأضاف مفتي التنظيم أنه “رغم الظروف الصعبة التي عانيناها، والتي كانت أكثر صعوبة من تلك التي عانى منها الرسول في معركة بدر، لم يرسل الله لنا ملائكة لتوفير تغطية جويّة ولا طيور أبابيل لقصف الأعداء بحجارة من سجيل، لقد تركنا بلا دفاع جوي ولا مدفعية طويلة المدى، ولم يدعمنا ولو بالتشويش على اتصالات الأعداء، فأصبحنا لقمةً سائغةً لهم”.

ويشير “أبو قحاطة” إلى أن “عناصر التنظيم سيحافظون على تعاليمه الأساسيّة للإسلام من سبي وجهاد نكاح وغنائم وإقامة حدود”، قائلاً: “سنكتفي هذه المرّة بتوجيه رسالة احتجاج عن طريق مقاطعة الأمور الجانبيّة مثل الصلاة والصدقة ومساعدة الأيتام وإماطة الأذى عن الطريق، وفي حال عدم استجابته، سنكون مضطرين للعثور على طرق أخرى للحصول على النساء وسيارات الدفع الرباعي وخمر الجنّة، غير الجهاد في سبيل إله لا يستجيب لدعائنا”.