“داعش” يقطع رأس إمرأتين في دير الزور بتهمة السحر

0
54

دير الزور|

نفذ تنظيم “داعش” عمليتي إعدام بقطع الرأس في حق إمرأتين للمرة الأولى في سوريا بعد اتهامهما بـ “ممارسة السحر”، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان اليوم الثلاثاء (30 يونيو/ حزيران 2015).

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن “أعدم تنظيم الدولة الاسلامية إمرأتين بقطع الرأس في محافظة دير الزور، وهي المرة الأولى التي يوثق فيها المرصد قتل نساء بهذه الطريقة على يد التنظيم في سوريا”. وأوضح عبد الرحمن أن المرأتين اعدمتا مع زوجيهما بالطريقة نفسها.

وقال إن إحدى العمليتين تمت أمس الاثنين في مدينة دير الزور في شرق سوريا، إذ “أقدم عناصر التنظيم على فصل رأس الرجل وزوجته التي كانت ترتدي النقاب عن جسديهما، عن طريق ضرب عنقيهما بالسيف بعد اتهامهما بالسحر والشعوذة“.

كما وثق المرصد إقدام عناصر من التنظيم أول أمس الأحد على إعدام “رجل وزوجته بتهمة السحر بفصل رأسيهما عن جسديهما بواسطة سيف في قرية حطلة في الريف الشرقي لمحافظة دير الزور“.

وسبق للتنظيم أن نفذ إعدامات عدة طالت نساء رجما بتهمة الزنى، أو رميا بالرصاص بتهم مختلفة. وبحسب المرصد السوري، نفذ تنظيم الدولة الاسلامية خلال سنة في سوريا أكثر من ثلاثة آلاف عملية إعدام صلبا أو شنقا أو ذبحا أو رجما أو رميا بالرصاص بتهم عدة تتراوح بين الكفر والمثلية الجنسية و”قتال الدولة الاسلامية” و”التجسس للنظام النصيري” والسحر وغيرها.

من ناحية أخرى أفاد المرصد اليوم الثلاثاء بتمكن القوات الحكومية السورية من استعادة السيطرة على نقاط على طريق سلمية – حمص. وقال في بيان له إن اشتباكات عنيفة اندلعت بين القوات النظامية ومقاتلي جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) وفصائل إسلامية، على طريق سلمية – حمص، تمكنت خلاله القوات النظامية من استعادة السيطرة على نقاط كانت الفصائل والنصرة قد تقدمت إليها.

وأشار إلى ترافق ذلك مع قصف عنيف ومتبادل لتمركزات المقاتلين في منطقة الاشتباكات، أسفرت عن مقتل خمسة مقاتلين على الأقل من الفصائل والنصرة، إضافة لمقتل وجرح ما لا يقل عن 18 عنصراً من القوات السورية . وحسب المرصد، سمع دوي انفجار عنيف بعد ليل الاثنين/الثلاثاء في منطقة الفرقلس ناجم عن تفجير عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” لعربة مفخخة على الأقل، في منطقة الفرقلس استهدفت مفرزة عسكرية للقوات النظامية، وسط معلومات عن خسائر بشرية في صفوفها.