داعش يحول الحجر الأسود إلى “جبهة”.. وأمراء عرب يدخلون مخيم اليرموك

0
23

دمشق: أفادت مصادر محلية في مخيم اليرموك بدمشق، بدخول قيادات عربية من تنظيم “داعش” إلى المخيم.
ونقلت “مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية”، عن مصادر لم تسمها، قولها: “إن 3 أمراء من جنسيات مختلفة، وفور وصولهم تولّوا مناصبهم القيادية في التنظيم، إذ تولى شخص من جنسية جزائرية إمارة التنظيم العامة في المخيم، وتولى آخر عراقي الإمارة الأمنية”.
وأضافت المصادر: “فيما أصبح شخص سعودي، أميراً شرعياً للتنظيم في مخيم اليرموك، مع أنباء عن وجود أمير آخر تونسي الجنسية”.
ووفقا لأنباء غير مؤكدة، فإن “أبو صياح طيارة (فرامة)”، عاد إلى مخيم اليرموك، بعد أسبوعين من عودة عائلته، علماً أن “فرامة” كان أمير التنظيم في المخيم بوقت سابق، والذي قيل إنه هرب إلى الرقة نهاية العام 2016.
مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا، قالت إن “قياديي التنظيم قدموا من شمال وجنوب سوريا والعراق، وتم دخولهم عبر حاجز بردى إلى الحجر الأسود جنوب دمشق، وبدؤوا بإجراء اجتماعات مكثفة وتفقد نقاط الرباط، ليستلموا زمام الأمور بعد التخبط الذي أصاب التنظيم بسبب خروج العشرات من أمرائه وعناصره”.
وفي سياق متصل، قالت “المجموعة” إن تنظيم “داعش” أخطر سكان حي الحجر الأسود بمغادرة منازلهم، والتوجه إلى مخيم اليرموك، في إشارة إلى تحويل الحي إلى منطقة عسكرية.
وأقدم تنظيم “داعش” على جلد أحد أبناء مخيم اليرموك بدمشق، بسبب حيازته مادة التبغ و وتهريبها من منطقة يلدا إلى داخل المخيم.
حيث أظهرت صور نشرها التنظيم على موقعه الرسمي قيام أحد مسلحيه بجلد المتهم بحسب وصفهم أمام العامة وهو يحمل لافتة كتب عليها “إدخال الدخان إلى أراضي الدولة الإسلامية جنوب دمشق”.
وفي السياق كان تنظيم “داعش” قد شن في عام 2016 حملة اعتقالات احتجز خلالها عدداً من أبناء مخيم اليرموك، وذلك بتهمة التدخين في الأماكن العامة، فقد احتجز يوم 28/ 7 / 2016، ما يقارب خمسين مدنياً من أبناء المخيم بتهمة التدخين في الأماكن العامة حيث يحتجز التنظيم كل من يقوم بإلقاء القبض عليه وهو يدخن لمدة أكثرها خمسة أيام وأقلها يوم واحد.
كما اعتقل تنظيم “داعش” يوم الثلاثاء 4/ 7/ 2017 ثلاثة مدنيين من أبناء مخيم اليرموك، بسبب حيازتهم مادة التبغ، واقتادوهم إلى أحد مقراتهم الأمنية في الحجر الأسود، ومن ثم أفرجوا عنهم بعد يوم من اعتقالهم.
يُشار إلى أن “داعش” قام بارتكاب العديد من الانتهاكات بحق المدنيين الموجودين داخل المخيم، وذلك بعد اقتحام التنظيم مخيم اليرموك يوم 1 نيسان 2015.