خطوات وتوصيات لتطوير التعاون السياحي بين سورية وليبيا

0
38

حمص – نيفين عيسى|

عقد اجتماع بين رئيس اتحاد غرف السياحة الدكتور محمد خضور والسيد احمد خليفة رئيس مجلس الأعمال الليبي والمستشار العام لغرفة السياحة الليبية، وذلك بهدف تنمية العلاقات السورية اللليبية.

وركز الاجتماع على المساهمة في المبادرات ومراعاة المصالح المشتركة بين البلدين ووضع أساس قومي ووطني بقطاعات عديدة أهمها الاستثمارات السياحية والاقتصادية.

السيد أحمد خليفة أشار إلى ان زيارته لسورية تهدف إلى التنسيق  والتبادل السياحي بين البلدين  ، مؤكدا أن لسورية بعدا قوميا ومن الضروري الانفتاح والتبادل معها في كافة القطاعات التي من بينها السياحة العلاجية والتسوق والاصطياف ، وكذلك العودة الى فتح النقل الجوي والبحري عن طريق التنسيق مع شركات سياحية داخل سورية تقدم أفضل الأسعار والبرامج السياحية ، وهذا مايُشجّع رجال الأعمال والمستثمرين في ليبيا للقدوم إلى القطر.

خليفة أوضح اهمية التنسيق مع اتحاد غرف السياحة ليتم تبادل البيانات والمعلومات والقوانين والانظمة الداخلية ، إضافة إلى التسهيلات لتطوير مهام غرفة السياحة الليبية.

 وتمت الاشارة الى اهمية احداث غرفة السياحة الليبية السورية المشتركة التي ستشكل تآلفا وتنسيقا اكبر بين الطرفين وتصبح راعية لاي موضوع كما تشجع العلاقات على مستوى الدول .

 بدوره نوه رئيس اتحاد غرف السياحة الدكتور محمد خضور بأنّ سورية تتميز عن بقية الدول بارثها الحضاري الكبير الذي يعتبر نتاج سبعة الاف سنة ، حيث يتجلى ذلك بأوابدها الاثرية العريقة وشعبها المتحضر المضياف ومناطق اصطيافها المتميزة ، وكذلك طبيعتها الخلابة سواء بفترات الصيف او الشتاء كما تتميز البادية السورية كنقطة جذب سياحي بفعالياتها المتنوعة والتي منها سياحة الصيد وتربية الخيول والهجن ، كما نوه الى التقارب الثقافي والاجتماعي الكبير بين سورية وليبيا ، وأنه من المهم الحفاظ على الصورة الطيبة وتطويرها وتنميتها بالشكل المناسب ، وذلك من خلال الاعمال والاستثمارات والعلاقات الاجتماعية والتواصل الدائم وهذا مايمكن تحقيقه عن طريق التبادل السياحي في سورية والتعاون من خلال العمل على وضع خطط مستقبلية لتنظيم رحلات لمجموعات سياحية من ليبيا الى سورية بهدف السياحة الطبية الاصطياف والتسوق ، وذلك من خلال تقديم عروض برامج سياحية منظمة واسعار مناسبة .

واشار السيد احمد خليفة الى وجود الشركة الليبية المختصة في مجال السياحة الطبية والتي ستقوم بالتنسيق مع اتحاد غرف السياحة السورية تحت بند السياحة العلاجية كما سيتم العمل على تفعيل النقل الجوي من خلال مكتب للغرفة يمكن ان يكون له فرعان بدمشق وليبيا والتي من مهامها تحقيق الرقابة والتعاون مع نقابة الاطباء السورية بهدف تعزيز الثقة والامان بين المريض والمستشفيات ويعزز ثقافة المجموعات السياحية بين البلدين ، مؤكدا على ضرورة احداث غرفة السياحة الليبية السورية المشتركة التي تعتبر حلقة وصل لتسهيل كل هذه الامور. 

التوصيات وضعت اسسا لامكانية تشكيل غرفة السياحة الليبية السورية المشتركة التي ترعى مصالح الطرفين الليبي والسوري ، وتقدم كافة الخدمات السياحية اللازمة من تبادل وتواصل مع الجهات السياحية المعنية واعداد مقترح لنظام داخلي للغرفة ليتم اعتماده وتشكيل لجنة مشتركة يتم من خلالها الاجتماع بشكل دائم لترعى مصالح الطرفين وذلك حسب تطور مشهد التبادل السياحي والتحضير لملتقى الشركات الليبية السورية ، بحيث يتم من خلاله دعوة الشركات الليبية والسورية بهدف التبادل السياحي والثقافي والاجتماعي والتحضير لمهرجانات ومعارض على المستوى العربي والدولي لتبادل الخبرات بين سورية وليبيا.