خطبت لزوجها.. فطلب معاشرتهما على سرير واحد

0
105

القاهرة /

لم تتخيل “م.ا” ربة المنزل التي تجوزت ابن عمها لمدة تجاوزت 7 سنوات من الحب والألفة أن تنتهي حياتها على يد زوجة ثانية لها بهذه السهولة بعد أن طالب زوجها معاشرتهما معا على سرير واحد. بدأت قصة معاناة “م.ا” عقب عجزها عن إنجاب طفل يكمل حياتها الزوجية ويهلل أساريرها داخل الأسرة وعلى إثرها تحولت الحياة من حب وحنان إلى ذل وإهانة وارتسمت بمعياره الأم لها وتنهدات الأب حول التسرع فى إنجاب الطفل وكأن القرار بيدها. «هانجوزه» تلك الكلمة التي ترددت على مسامع الزوجة الكليلة طيلة هذه الفترة التى لم يشأ القدر لها أن تنجب، حتى جاء الوقت الذي لم تستطع فيه سماع تلك الكلمة التي داهمت أحلامها وسيطرت عليها كوابيس الضرة لكن فى النهاية استسلمت للأمر الواقع وعرضت عليه الزواج من ثانية حتى تستطيع الهروب من تلك المذلة التى أتقنتها حماتها. تروى الزوجة أنين معاناتها اليومية من خلال الدعوى التى تقدمت بها إلى محكمة الأسرة تطلب الخلع من زوجها بعدما تحولت الحياة بعد زواجه من ثانية التي تصغره بـ12 عاما، والتي نجحت فى فرض حصار الحب والحنان حولها فقط. وأضافت: “بدأت المشاكل تحدث مع ضرتى، وأصبح لها الدلع والحنان منذ أن أخبرها الطبيب بأنها حامل، رغم أنه وعدنى بأنه لن يظلمنى وأنا بالنسبة له الحب الأول، لكن كل شيء تغير، وأصبحت أم العيال هى الأساس، وعندما طلبت منه الطلاق كانت العلاقة بتحسن ويرجع يعاملنى كويس، لكنه صاحب مزاج، وأنا أصبحت غير قادرة أن أعيش مع ضرتى في مكان واحد”. “لكن المفاجأة التى تسببت فى إقدامها على طلب الخلع عندما طلب منى زوجها أن يمارس معها العلاقة الجنسية فى وجود زوجته الثانية، وأن نكون معه فى سرير واحد بدون وازع دينى وهو ما رفضته بالطبع لأننى لست حيوانة، ومفيش إنسان عاقل يقبل بذلك المطلب، فتركت له البيت وذهبت إلى أسرتى ثم أقدمت على رفع دعوى بمحكمة الأسرة للخلع منه لأن ما يطلبه زوجى لا يصدقه عقل”.