خروج ألفي شخص من مخيم اليرموك هربا من “داعش” و”النصرة”

0
33

دمشق|

خرج خلال اليومين الماضيين نحو ألفي شخص من سكان مخيم اليرموك هربا من إرهاب تنظيمي داعش وجبهة النصرة إلى مراكز إيواء جهزتها الحكومة السورية بجميع المستلزمات الضرورية في حيي التضامن والزاهرة.

وأشار الأهالي إلى أنهم خرجوا من المخيم بالتعاون بين الجيش والقوات المسلحة واللجان الشعبية الفلسطينية وفصائل تحالف القوى الفلسطينية بعد أن قام إرهابيو داعش وجبهة النصرة بالهجوم على المنازل وارتكاب جرائم بحق السكان.

ولفت إلى أن إرهابيي داعش وجبهة النصرة قاموا باختطاف العشرات وارتكاب مجازر راح ضحيتها عدد من الأهالي بذريعة مقاومة التنظيم إضافة إلى سلب ونهب محتويات المنازل وتدميرها .

وارتكب إرهابيو التنظيمين الإرهابيين يوم أمس جرائم بحق الأهالي في المخيم حيث قاموا بقتل 5 أشخاص بقطع رؤوسهم وإعدام شابين رميا بالرصاص أمام الأهالي إضافة إلى تفخيخ عشرات البيوت.

من جانبها أشارت وزيرة الشؤون الاجتماعية كندة الشماط  في تصريح للصحفيين خلال تفقدها أوضاع العائلات التي خرجت من مخيم اليرموك والمقيمة في مدرسة زينب الهلالية إلى أن الوزارة قامت بالتعاون مع الهيئة العامة للاجئين الفلسطينيين بالاستجابة السريعة لجميع المتطلبات الضرورية في مراكز الإيواء موضحة أنه سيتم تنفيذ برامج متكاملة ومتلاحقة تتضمن الرعاية النفسية والصحية للأطفال والنساء .4

ولفتت الوزيرة الشماط إلى أن الحكومة السورية فتحت مراكز إيواء للعائلات الفلسطينية التي خرجت من المخيم تماما كما تعاملت مع الأسر السورية التي اضطرت إلى ترك منازلها جراء الاعتداءات الإرهابية انطلاقا من تعاملها مع اللاجئين الفلسطينيين في سورية معاملة السوريين”.

وجددت الوزيرة الشماط تأكيدها أن التزام الحكومة بتأمين خروج جميع المحاصرين من قبل التنظيمات الإرهابية في مخيم اليرموك بغض النظر عن جنسيتهم ولاسيما الأطفال والنساء وتأمين مكان آمن لهم.

يشار إلى أن تنظيم جبهة النصرة الإرهابي الممول والمدعوم من النظام التركي والنظام القطرى وال سعود قام يوم الأربعاء الماضي بتسهيل تسلل مئات من إرهابيي داعش إلى مخيم اليرموك للنيل من جهود الحكومة السورية في تحييد الأخوة الفلسطينيين عن الأحداث الجارية.