حميميم: إحلال قوات سعودية في سوريا بدل الأميركية خارج عن القانون

0
6

اللاذقية: اعتبرت روسيا التصريحات السعودية حول إمكانية الدخول بقواتها إلى سوريا بدلاً من القوات الأميركية «خارجة عن القانون»، مؤكدة أنه لا يحق لواشنطن أن تستبدل قواتها بقوات أي دولة أخرى وخاصةً أن القوات الأميركية في الأراضي السورية تعتبر «أمراً غير شرعي».
وكشف وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، في وقت، أن بلاده عرضت على واشنطن في وقت سابق إرسال قوات إلى سورية لمحاربة الإرهاب في إطار ائتلاف واسع، لكن إدارة الرئيس السابق باراك أوباما لم تتخذ إجراءات بهذا الشأن.
وكتب المتحدث باسم «القناة المركزية لقاعدة حميميم العسكرية»، أليكسندر إيفانوف، على صفحتها في موقع «فيس بوك»، «تصريحات الجانب السعودي حول إمكانية الدخول عسكرياً إلى سورية بدلاً من القوات الأميركية يعتبر خارجة عن القانون، كما أنه لا يحق لواشنطن أن تستبدل قواتها بقوات أي دولة أخرى وخاصةً أن القوات الأميركية في الأراضي السورية تعتبر أمراً غير شرعي».
وأوضح القناة في منشور آخر: «تعمل موسكو على محاربة الإرهاب في سورية بشكل رئيسي ودعم القوات الحكومية السورية في ظل غياب أي جهة عسكرية أخرى تتسم بالقدرة على قيادة البلاد أو تشكيل بديل حقيقي بعيداً عن الفوضى الخلاقة».
ولفتت القناة في منشور ثالث: إن «التقارير الرسمية تحدثت عن وجود نسبة ضئيلة من الأفراد الذين أقدموا على الفرار من الخدمة العسكرية مقارنةً بما تشهده البلاد من صراعات دامية مستمرة حتى الآن».
وكشفت صحيفة أميركية أواخر الشهر الفائت عن أن وزارة الدفاع الأميركية تحضر خطة بديلة عن خطة الرئيس دونالد ترامب حول سحب قوات بلاده من سورية، بعد أن أعلن الأخير مطلع نيسان الماضي نيته سحب قوات بلاده من سورية، أكثر من مرة قبل أن يؤكد أن هذا الانسحاب سيتم في القريب العاجل، مبدياً رغبة في استبدال قوات عربية بتلك القوات، وهو ما رحبت به السعودية على لسان وزير خارجيتها عادل الجبير مطالبة قطر بإرسال قوات إلى سورية مقابل الحماية الأميركية لها.
ونقل تقرير لصحيفة «لوس أنجلس تايمز» الأميركية ترجمته مواقع إلكترونية معارضة، عن مصادر مطلعة في البيت الأبيض، تشكيك حلفاء الولايات المتحدة بجدوى خطة ترامب.