حمدان يتفقد إدارة الجمارك ومعبر جديدة يابوس.. 110 مليارات إيرادات الجمارك منذ بداية العام

0
178

دمشق – وسيم العدوي

اطلع  وزير المالية الدكتور مأمون حمدان على واقع العمل في الإدارة للجمارك وعمليات الأتمتة في الأمانات الجمركية وذلك للوصول بها إلى الأداء الأمثل بما يحقق المصلحة العامة .

وأصدر وزير المالية خلال  جولة 444له اليوم مع مدير عام إدارة الجمارك العامة فواز أسعد  قرارات انية تصب تساهم في تطوير عمل الجماراك وبدئها  بالقرار رقم /134/ج/ والقاضي ب”السماح بإعادة البضائع المسموحة بالاستيراد والمصادرة إلى أصحابها بعد إبرام عقد التسوية بشأنها لقاء تسديد غرامة تعادل قيمتها سواء كانت هذه البضاعة خاضعة للرسوم أو غير خاضعة”.

وتفقد حمدان في جولة له اليوم سير العمل في أمانة معبر جديدة يابوس الحدودي بريف دمشق وأمانة الضابطة الجمركية لمنطقة الزبداني والمخافر والنقاط الجمركية التابعة له مطلعا على الخدمات المقدمة للمسافرين المغادرين والقادمين عبر المعبر في أقسام المعاملات والوثائق والدفاتر ومكتب التأمين الإلزامي الموحد والمستوصف.

وأكد حمدان ضرورة “مكافحة عمليات التهريب والقضاء عليها لأنها تتسبب بآثار اقتصادية خطيرة تلحق ضررا كبيرا بالاقتصاد الوطني والفعاليات والقطاعات الاقتصادية العامة والخاصة والمشتركة” مبينا أن “وزارة المالية ماضية في العمل على تحصيل كامل حقوق الدولة وأن المهربين ضعاف555 النفوس سينالون جزاءهم العادل وفقا للقرارات والأنظمة النافذة”.

وشدد وزير المالية على وجوب تعزيز الرقابة الجمركية بدءا من الكشاف الجمركي وجميع المخافر والنقاط الجمركية وصولا إلى الأمانة الجمركية وقيامها بكامل الواجبات الملقاة على عاتقها وذلك لصيانة الاقتصاد الوطني موضحا أن “المعبر يمثل نافذة حدودية مهمة جدا حيث تعمل الوزارة على دعمه وتطوير بشكل لا محدود بما يضمن تحسين الخدمات الآلية والتقنية والفنية فيه”.

واستمع حمدان من المغادرين والقادمين على طبيعة وآلية الخدمات المقدمة لهم كما اطلع من القائمين على المعبر على المعوقات والمشاكل التي تعترض سير العمل واتخذ عددا من الإجراءات الفورية لمعالجة بعض الجوانب التي يعتريها الخلل ولاسيما فيما يتعلق باستيراد أجهزة سكانر ثابتة وكوة الصراف التجاري وتشجير المعبر وتحسين شبكة الصرف الصحي وغيره.

من جهته أكد مدير عام الجمارك العامة على الجهوزية التامة للمعبر الحدودي وأمانته واستعداده للعمل الدائم والمتواصل لتسهيل عبور القادمين والمغادرين وتقديم الخدمات لهم مبينا في السياق ذاته تحسن إيرادات الجمارك العامة حيث “تجاوزت /110/ مليار ليرة سورية منذ بداية العام الحالي حتى الأول من الشهر الجاري ويتوقع زيادتها اعتبارا من بداية الشهر القادم”.

من جانبه أشار أمين الجمارك في المعبر مازن عيسى إلى أن “الإيرادات المستوفاة من قبل الأمانة تصل إلى حوالي مليار ونصف المليار ليرة سورية شهريا” متوقعا “زيادة الإيرادات مع بدء تطبيق المرسوم /24/ لعام /2016/ بداية الشهر القادم والمتعلق بزيادة رسم المغادرة عن كل شخص يغادر القطر عن طريق أحد المنافذ البرية أو البحرية وعن كل سيارة سورية خاصة تغادر عن طريق أحد المنافذ البرية أو البحرية”.333

شارك في الجولة مدير المكتب الجمركي في الوزارة وعدد من ضباط الجمارك العامة والمديرين ورؤساء في الأمانة الجمركية في معبر جديدة يابوس الحدودي.

وكان وزير المالية قام بجولة تفقدية الشهر الفائت على إدارة الجمارك العامة واطلع على عمل الضابطة الجمركية واستمع لشرح عن المشاكل التي تعترض العمل وسبل تذليلها داعياً إلى تطوير آلية عملها.