وزير المالية: سنتعامل بمنظومة الدفع الإلكتروني خلال الفترة القادمة

0
34

دمشق_ عبدالهادي الدعاس|

أكد وزير المالية مأمون حمدان، على أهمية القطاع المصرفي في مرحلة التعافي الذي تشهده سورية بعد الانتصارات الكبيرة التي حققها أبطال الجيش العربي السوري على جميع محاور العاصمة، أضافة الى أمكانية استثمار الأموال الموجودة من أجل دعم الوضع الاقتصادي والعمل على تنشيطه بالشكل الأنسب لتشجيع جذب المدخرات الأخرى في العملية الانتاجية وذلك خلال لقائه مع مدراء المصارف الحكومية في مبنى الوزارة.

ولفت حمدان بأنه سيتم التعامل في الفترة المقبلة مع ألية الدفع الإلكتروني وتحديث منظومة المصارف التي تساعد على تقديم تسهيلات لخدمة المواطنين وتطوير البنية الإلكترونية لجميع المصارف، مشيرا الى ان وزارة المالية ستبنى خلال الفترة القادمة على منظومة الدفع الإلكتروني وسيتم العمل عليها بشكل متواصل حتى يتم إنجازها بالشكل الصحيح.

وأشار حمدان على انه سيتم تواجد ورشات لصيانة جميع الصرافات المتضررة المتواجدة في انحاء الوطن لتكون جميعها قيد الخدمة في نهاية الشهر الحالي.

واشار حمدان الى بدء عملية الاقتراض التي كانت متوقفة ببعض البنوك، وانه تم إعلان الاستئناف من خلال الاجتماع  مع العديد من الجهات لتوضيح الفكرة لكل من هم بحاجة للاقتراض وإزالة الغموض أمامهم سواء قروض الصناعين أو السكنية للمواطنين، وكشف عن نيّة المصرف العقاري رفع سقف القروض السكنية إلى 10 مليون بدلاً من 5، فضلاً عن وجود مقترح لإلغاء نظام الودائع على القروض السكنية.

فيما أشار الدكتور حمدان إلى ان الأولوية هي للقروض الزراعية والصناعية والسكنية، لافتاً إلى أنه طلب من المصارف رفع سقف قرض السلع من 500 ألف إلى مليون كونه يتوجه للقطاع العام والمنتج من الصناعة المحلية، بالإضافة إلى خفض الفوائد من 13 إلى 11 %،.

مؤكدا على السعي لإعادة اعمار جميع الفروع المصرفية التي تدمرت بفعل الأعمال التخريبية التي تعرضت لها على يد المجموعات الإرهابية، ووضع جميع المقترحات والعمل على معالجتها بما يخدم صالح المواطن.

من جانبه بين مدير المصرف التجاري فراس السلمان، على أهمية تفعيل جميع الاقتراحات رغم كافة الصعوبات، مشيرا الى اهمية شراء منتج عالي المستوى يليق بالمنظومة الإلكترونية المصرفية، إضافة لتواجد خبراء صيانة من قبل الشركة الأم كون المنظومة يمنع أن يتواجد بها خلل ولو بنسبة0%.

وأكد السلمان، بأنه يوجد 161 صراف قيد الخدمة خلال العامين الماضيين، واليوم عدد الصرافات المتواجدين في الخدمة 300 صراف منهم في اماكن كانت موجودة تحت سيطرة المجموعات الإرهابية، مضيفا الى تواجد فرق مناوبة 24/24 خلال فترة الأعياد لتغذية الصرافات وصيانتها.

ولفت مدير المصرف العقاري الدكتور أحمد العلي، عن تواجد 151 صراف قيد الخدمة، وسيتم العمل على ان تصبح عدد الصرافات الموجودة في الخدمة 250 صراف، إضافة لإمكانية تواجد مركز في منطقة دوما يوجد به 6 صرافات، وفي منطقة المزة مركز يوجد به 8 صرافات، مع رفع سقف السحب الى 60 الف، وأشار العلي بأنه سيتم فتح مركز متخصص للطلاب الجامعين في كلية الآداب لتسهيل  عملية التسجيل وتخفيف العبق على المراكز الأخرى اثناء التسجيل.

و حضر الاجتماع كل من مدير عام المصرف العقاري أحمد علي و مدير عام المصرف الزراعي أبراهيم زيدان و مدير عام المصرف الصناعي قاسم زيتون و مدير عام المصرف التجاري فراس السلمان و مدير عام مصرف التسليف محمد حمرة و مدير عام مصرف التوفير هيفاء يونس.