حفل استقبال يجمع نادي الجيش الرياضي وكبار الفعاليات الاقتصادية والتجارية ورجال الأعمال والهدف دعم النادي ماديا ولوجستيا

0
93

دمشق –خاص – بشرى برهوم -اخبار سوريا والعالم|

من باب الوفاء ولدعمهم ومساندتهم ولتحقيق خطوة تشاركية مستقبلية ما بين الفعاليات الاقتصادية الكبرى والرياضة ولكسر الحواجز بين الاندية الرياضية والفعاليات الاقتصادية أقام نادي الجيش الرياضي يوم أمس حفل عشاء جمع عدد من كبار الاقتصاديين ورجال الأعمال والتجار والوزراء وذلك على أرض نادي الجيش في مدينة الفيحاء بدمشق .

اللواء ياسر شاهين مدير إدارة الإعداد البدني في نادي الجيش الرياضي أكد في تصريح لموقع اخبار سورية والعالم على ضرورة إعطاء الجانب الرياضي جانبا من الأهمية في المرحلة المقبلة من إعادة الإعمار خاصة و أن الرياضة خلال

ال الأزمة تعرضت لكثير من التحديات والضغوطات من خلال الهجرة الكبيرة لكواكب الرياضة بحثا عن الموارد الاقتصادية ولتحسين الحالة المعيشة.

وأوضح اللواء شاهين أن الرياضة اليوم أصبحت صناعة في كل دول العالم المتطورة والصناعة تحتاج إلى إمكانيات مادية وفي سورية تفتقر هذه الصناعة لهذه الإمكانيات بسبب الحصار الاقتصادي والإرهاب الذي عبث في أمنها واستقرارها و على الرغم من ان النادي يمتلك التنظيم والعنصر البشري والقاعدة التدريبية لكن يفتقد الدعم المادي لذا لا بد من دعمه ماديا ولوجستيا للنهوض بالواقع الاقتصادي للبلد ورفع رايات نصره في كل دول العالم .

وأشار اللواء شاهين إلى ضرورة توظيف رؤوس الأموال الوطنية في مساعدة النوادي الوطنية لتوسيع فسحة الامل لدى كل الرياضيين فيها لتحقيق أهدافهم في رفع علم الوطن في البلاد الخارجية الصديقة او الغير صديقة مؤكدا أن ناديه سيعود لنغمة الانتصارات في ظل الدعم الذي شوهد خلال الفترة الماضية من قبل الفعاليات الوطنية السورية.

من جانبه أوضح رئيس اللجنة الاقتصادية بالنادي عماد موات أن النادي قام بمبادرة جديدة وضرورية كونه من أكثر الأندية استقرارا ومحقق بطولات محلية حيث عمد إلى تشكيل لجنة اقتصادية تضم عددا من الأعضاء للنهوض والارتقاء به مشيرا إلى أن مشاركة نادي سوري في فعالية اقتصادية كبيرة تعد أكبر حدث اقتصادي في سورية.

وبين موات ان فكرة العشاء انطلقت من قبل اللجنة الاقتصادية التي أُحدثت منذ حوالي 6 أشهر وكان أحد أهم أعمالها تطوير العمل الاقتصادي بالنادي ودعمه اقتصاديا وارتأت اللجنة في أحداث هذه الفعالية لإيجاد تقارب بين النادي وبين الفعاليات الاقتصادية و ليكون لديهم فكرة مستقبلية لدعم الرياضة في نادي الجيش مستقبليا فالرياضة باتت صناعة واقتصاد ولها مؤسسات كبيرة وشركات ضخمة وكل عملها أساسه الرياضة .

ولفت موات الى ان هناك أندية كبيرة عالمية الدعم الاقتصادي لها جعلها في مستوى عال ومن هذا الباب تم العمل والسعي الى أن يكون النادي ورياضييه قريبين من الاقتصاديين ليكون بينهم تعاون ودعم للرياضة في النادي لاسيما أن نادي الجيش لكل السوريين وصاحب بطولات ويضم لاعبين من كل المحافظات.

وأضاف موات انه في ظل الأزمة حصل النادي على بطولات كثيرة في عدة ألعاب مهمة وهي الدوري والكأس في لعبتي القدم والسلة وهذا يحصل لأول مرة مشيرا الى ان نادي الجيش له خبرة عالية في مجال الرياضة والتدريب والتنظيم لكن ينقصه الدعم المادي وهذا الدعم سيجعله يرتقي على المستوى القاري والدولي وهذا سيكون عمل اللجنة بالدرجة الأولى ومنها ستنبثق الرابطة الاقتصادية قريبا وستكون أوسع وتضم تجارا أكثر وسيتم اعتماد خطة عمل طويلة يكون فيها ترتيب معين لدعم الرياضة في النادي وطبعا لن نقف عند الدعم الاقتصادي وإنما سيكون هناك تشاركية بين النادي وبين بعض الوزارات فمن الممكن أن يقيموا لدينا بطولاتهم كما من الممكن أن نساعدهم في تأسيس فريق وتدريبه فهنـاك أفكار كثيرة للتعاون.

وكشف موات انه هناك خطة لتوسيع اللجنة وسنحدث رابطة بهدف زيادة عدد أعضاء اللجنة وسينبثق عنها عدة لجان كل لجنة منها مختصة بشيء ضمن الرابطة الاقتصادية وأي شخص يريد أن ينتسب ويقدم الدعم لها نرحب به.

وبين موات انه من خلال الدعم الذي شوهد اليوم يمكن القول أن النادي لن يبقى على وضعه الراهن ومستقبلا سيكون له بطولات كبيرة وسندعم الرياضة لتصل إلى مستوى عال فالنادي من دون دعم حقق الكثير فما بالك إذا توافر الدعم الوطني والدعم الإعلامي والروافد ستصل الرياضة إلى مستوى عال .

وقال موات //لدينا نادي بمساحة كبيرة يتوسط مدينة دمشق على أوتستراد الفيحاء وشارع برنية وسيكون هناك استثمارات فيه وسيكون مثل أي مدينة رياضية متكاملة وسيكون لأعضاء الرابطة الأولوية في هذا الاستثمار هنا// .

في حين أوضح العميد محسن عباس رئيس النادي أن حفل العشاء عبارة عن عربون شكر ووفاء لرجال الاعمال والاقتصاديين الذين دعموا النادي خلال الفترة الماضية وكما وجاء لتعريفهم بإنجازات النادي وتاريخه الرياضي ومشاركاته الخارجية فهو نادي يمثل البلد بالمحافل الدولية داعيا إلى ضرورة تقديم الدعم والتعاون وتحقيق التماسك لتطوير قطاع الرياضة والرياضيين في سورية فالرياضي يحتاج الى قاعدة مادية ليتم تحضيره وإعداده في كافة النواحي اللوجستية والفنية والإدارية رائيا ان النادي إذا أراد أن يتطور أكثر لابد له من زخم مادي أكبر ليحقق تواجد أكبر في الساحة.

بدوره أثنى رئيس الاتحاد الرياضي العام اللواء موفق جمعة على الدعم الكبير المقدم من قبل الفعاليات الاقتصادية والتجارية والحكومية الوطنية للنهوض بواقع الرياضة والرياضيين ولتحقيق نقلة نوعية في الرياضة السورية وخاصة في المحافل الدولية مشيرا إلى أن تكريم الرياضيين من قبل هذه الفعاليات يشكل حافزا لهم ليحققوا المزيد من الانتصارات ورفع علم بلادهم في كل بقاع العالم .

من جانبه أوضح المدير التنفيذي لمجموعة شموط التجارية نبيل  ملقي أن شركة اجنحة الشام للطيران 

  ستبقى داعم و راعي أساسي لكرة القدم السورية مبينا أن اختياره لنادي الجيش ليكون داعم رئيسي له جاء من باب انه نادي وطني يمثل سورية اجمع وانه جزء من الجيش العربي السوري الذي طهر البلد من دنس الإرهاب ونشر الأمن والأمان في ربوعها مؤكدا أنه

مؤكدا أنه في المرحلة المقبلة سيكون الدعم اكبر للاتحاد العسكري الرياضي بكل نشاطاته .

في حين بين رجل الأعمال تامر بلبيسي أن رجال الأعمال داعمين أساسيين لنادي الجيش الرياضي والمنتخبات الوطنية بشكل عام وانهم كرابطة اقتصادية يشجعون الاندية السورية وبالأخص نادي الجيش الرياضي وسيكونون داعمين لكرة القدم السورية وعملهم الآن سيكون السعي لتحقيق الدمج والتعاون بين الجانبين الاقتصادي والرياضي لتحقيق إنجازات أكبر لاسيما السعي لاسترجاع كافة المغتربين الرياضيين لإعادة دعم كافة الأنشطة التي ستقام في المرحلة الجديدة لإعادة الق الرياضة السورية .

يشار إلى أن نادي الجيش من اهم  الأندية في سورية ويتميز بشعبية كبيرة عند المواطنين السوريين, ويتبع لهيئة الإعداد البدني في الجيش والقوات المسلحة العديد من الرياضات أهمها كرة القدم وكرة السلة وكرة اليد وحصل على بطولات محلية بينها بطولتا الدوري وكاس الجمهورية إضافة لمشاركاته في البطولات القارية والعربية مثل بطولة الاتحاد الآسيوي والبطولات العسكرية العربية والدولية.