استشهاد شخصين في اعتداءات”جيش الإسلام” الإرهابي على دمشق

0
37

دمشق/

استشهد شخصان على الأقل واصيب اكثر من عشرين اخرين اليوم جراء سقوط قذائف هاون وصاروخية أطلقها “تنظيم جيش الإسلام” الإرهابي على احياء دمشق.

وأكدت التقارير والبرقيات الصادرة عن قيادة الشرطة ومشافي دمشق استشهاد شخص اصيب بشظايا قذيفة بعد اسعافه الى المشفى الفرنسي إضافة إلى مفارقة شخص آخر الحياة متأثرا بجروحه فى مشفى المواساة الذي استقبل 10 جرحى.

مشفى دمشق هو الآخر استقبل  15 جريحا بحسب مصدر في المشفى بينما أسعف 8 جرحى إلى مشفى الهلال الأحمر.

وفي هذه الأثناء أكد مصدر عسكري في الجيش السوري أن “وحدات من الجيش قصفت مصادر إطلاق الصواريخ في الغوطة الشرقية”.

ومنذ الصباح شهدت سماء دمشق تحليقا مكثفا للطيران الحربي الذي شن عشرات الغارات على حي جوبر والغوطة الشرقية وسمع سكان دمشق أصوات المدفعية وهي تطلق قذائفها بغزارة باتجاه الغوطة.

وأكدت التقارير سقوط أكثر من 50 صاروخا وقذيفة على شارع العابد وأحياء المزة وكفرسوسة والميدان والفحامة والروضة وشارع بغداد ومنطقة العباسيين ومقابل وزارة التعليم العالى وقرب صالة الفيحاء الرياضية والمزة 86.

وكان المدعو زهران علوش “قائد جيش الإسلام” هدد عبر صفحته على “تويتر” أمس بقصف دمشق بعشرات الصواريخ بذريعة الغارات الجوية للجيش السوري على مواقع تنظيمه في الغوطة.

ولم تؤثر التهديدات التي تداولتها أمس عشرات المنابر الإعلامية على حركة الحياة في دمشق التي بدت طبيعية حيث شوهدت السيارات والمارة يتنقلون في جميع أحياء دمشق، في دليل جديد على ان السوريين أقوى من ينال منهم تهديد أو وعيد.

وكانت أنباء “الصواريخ وتهديدات علوش” مثار سخرية في الشارع الدمشقي حيث عبر العديد من المواطنين عن ذلك كل على طريقته عبر صفحات تويتر وفيسبوك وربما كانت أغنية المطرب الشعبي علي الديك “طل الصبح ولك علوش” التعبير الأول عن ترحيب الجميع بصواريخ “علوش” وانتظارهم لها منذ الصباح وسخريتهم منها.