حزب الله: المقاومة حدودها العزة وليست لها أي حدود جغرافية

0
29

بيروت|

أكد نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم أن “التكفيريين مشروع اسرائيلي”، و”عندما نواجه الارهاب التكفيري نواجهه كجزء من مواجهة الارهاب “الاسرئيلي”.

ولفت قاسم الى أن “الارهاب التكفيري هو ارهاب ضد السنة قبل الشيعة”، معتبراً  ان “كل من يعتبرهم ثواراً او مطلوبين هو يساعدهم سواء كان يدري أو لا يدري”، مبينا أننا “مقاومة لا تباع ولا تشترى تعمل ليل نهار لتبقى في الساحة وستبقى حيث يجب ان تكون ستكون،

وقال:”هذه المقاومة حدودها العزة وتحرير الكرامة وليست لها أي حدود جغرافية،” مشدداً على أننا “سنقوم بدورنا المقاوم حيث يتطلب ذلك،” وتساءل “هل يحق للعالم أن ينشئ تحالفاً دولياً يجتمع على الباطل ويتأمر على فلسطين والعراق واليمن وسوريا ولا يحق لنا نحن اصحاب الحق ان نتحالف فيما بيننا؟”.

وأشار الشيخ قاسم الى أن حزب الله “سهل كل الطرق من اجل ان يكون هناك حلول للتكفيريين”، وقال:”ساهمنا مع الدولة بكل اجراءاتها ونحن مع كل وسائل يمكن ان يتبعها المعنيون لانهاء الاحتلال التكفيري والاعتداء التكفيري”.

ورداً على بعض السياسيين اللبنانيين قال الشيخ قاسم “هم يقبلون بقاء الارهاب التكفيري فقط حتى لا يربح حزب الله عليهم”، ورداً على الحملات الاعلامية قال:”أطفالنا يتشربون حب المقاومة دون ان يكون لنا أي دور او عمل فنحن نوجه عقولهم ونترك الميدان يربيهم”.

وأشار الى أن”الامام الخميني أعطى الاولوية لفلسطين واعتبر “اسرائيل” غدة سرطانية واعلن دعمه لكل حركات المقاومة التي تريد تحرير الارض لاخراج “اسرائيل” من منطقتنا واعادة فلسطين،” مشدداً على أن “حزب الله مشروعنا وخيارنا الجهادي والفكري وايران دعمت خيارنا ومقاومتنا لتحرير الارض ولنكون اقوياء فحمينا ساحتنا وايران اعطتنا ولم تأخذ منا شيئاً.”