حبس الراقصة كاميليا في قضية ”الفيديوهات الجنسية“ مع المخرج خالد يوسف‎

0
151


قررت النيابة العامة في مصر حبس الراقصة كاميليا 4 أيام على ذمة التحقيقات بعد القبض عليها لتورطها في القضية المعروفة إعلاميًا بـ“الفيديوهات الجنسية“ مع المخرج المصري والبرلماني خالد يوسف، ضمن المتورطين في القضية.

وقالت مصادر خاصة في تصريحات لـ“إرم نيوز“ إن نيابة مدينة نصر بالقاهرة قررت مساء الخميس حبس الراقصة كاميليا، بعد أن وجهت لها النيابة العامة عدة تهم من بينها، التحريض على الفسق والفجور، وممارسة أعمال منافية للآداب، بالظهور في فيديوهات جنسية مخلة.

وأضاف المصدر أنه من المقرر نقل الراقصة إلى سجن النساء بالقناطر الخيرية في محافظة القليوبية، المجاورة للقاهرة ”أشهر سجن للنساء في مصر“، ومن المقرر نظر تجديد حبسها يوم السبت المقبل.

وكانت صور ومقاطع فيديو نشرت للراقصة على أنها الفنانة المصرية رانيا يوسف، الأمر الذي أثار استياء وغضب الأخيرة بعد أن تم تداول الأمر إعلاميًا باسم ”شبيهة رانيا يوسف”، لتعلن رانيا بعد ذلك مقاضاة من روجوا للشائعات، ثم تلاحقت الشائعات تجاه الفنانتين ميريهان حسين وغادة إبراهيم في القضية.

وبعد القبض على كاميليا، تساءلت رانيا يوسف عبر حسابها الرسمي على موقع ”إنستغرام“، قائلةً: ”يا ترى هل عندكم دين وضمير وأخلاق وشجاعة الاعتذار على اسمي وسمعة بناتي وعرضنا اللي نهشتوا فيه على السوشيال ميديا والمواقع والجرايد والمجلات؟“.

وتابعت: ”أنا مش حقول غير حسبي الله ونعم الوكيل في اَي حد نهش في عرضي وعرض بناتي أو قال كلمة مسيئة في حقي أو في حق بناتي ربنا المنتقم الجبار“.

وكانت الفنانة رانيا يوسف قد تقدمت ببلاغ للنائب العام ضد شخص مجهول، ادّعى أنها هي من تظهر خلال الفيديو، مطالبةً باتخاذ الإجراءات القانونية ضده .

وطالب البلاغ النائب العام المصري بسرعة القبض على الفتاة التي تظهر في الفيديو، ومعرفة ظروف وملابسات الواقعة والمحرضين على انتشار هذه الفيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعي، والقبض على كل من ينشر هذه الفيديوهات المفبركة واتخاذ الإجراءات الجنائية وإحالتهم للمحاكمة.