حاكم مصرف لبنان : الليرة اللبنانية قوية وثابتة

0
7

 على هامش مؤتمر «يوم الامتثال 2018» الذي نظمته وحدة الامتثال في مصرف لبنان في فندق الفنيسيا تحدث حاكم مصرف لبنان رياض سلامة لـ«الديار» عن العقوبات الاميركية على ايران وحزب الله، وتداعيات تأخير تشكيل الحكومة الجديدة على الوضعين الاقتصادي والنقدي، وقال سلامة : لبنان لديه كل المعطيات والتنظيمات والقوانين التي تحميه وتحمي نظامه المالي، وعلاقاته مع المصارف المراســلة لبنان ليس بحاجة الى مبادرات جديدة وليس لدينا علاقات مالية او مصرفية قوية مع ايران، لذلك لبنان ملتزم بالقوانين ولا يوجد اي اشكال بهذا الموضوع.

اما في ما خص العقوبات الاميركية على حزب الله، فلا يوجد تعاميم جديدة من مصرف لبنان، لان النظام الذي وضعناه كفيل بأننا نطبق القانون في العمل المصرفي في لبنان.

واضاف سلامة: ان هذا الاجتماع حول الامتثال يؤكد ان شبكة الامتثال المنتشرة في كل المصارف اللبنانية هي الكفيلة بحماية لبنان وتقيده بالقوانين الدولية، والتعاميم الذي اصدرناها كافية لمواجهة اي عقوبات موجودة او قد تطرأ.

واكد سلامة: لبنان بلد يرتكز على التجارة والخدمات والتحاويل من اللبنانيين العاملين في الخارج وبالتالي فليس لديه اي مصلحة بتعطيل طرق التحاويل.

وحول تقرير البنك الدولي من تنامي المخاطر على لبنان قال سلامة: «نحن نلتقي دائماً مع المؤسسات الدولية التي تحث الدولة اللبنانية على القيام بالاصلاحات، ومصرف لبنان يضم صوته الى هذه المؤسسات ونأمل ان يتم تشكيل الحكومة التي ستقـوم بالاصلاحات المطلوبة لتقليص العجز في الميزانية، وتقليص حجم القطاع العام وتطبيق مقررات سيدر.

وحول التداعيات السلبية لتأخير تشكيل الحكومة على الاوضاع الاقتصادية والنقدية قال سلامة: «الاسواق مستقرة وهي في فترة ترقب، وترقب من المستثمرين ايضاً، لان تشكيل الحكومة يعطي اشارة لتوافق سياسي في لبنان ويعطي املاً لان يصبح هناك رؤية اصلاحية وتطبيق لمشاريع سيدر».

التأخير في تشكيل الحكومة له سلبياته وليس لمصلحة لبنان، نأمل ان يتم الاسراع في ايجاد الحل الممكن لكن مثل العادة مصرف لبنان يبقى بعيداً عن السياسة.

وحــول وضــع الليــرة قال سلامة: ثابتة… ثابتة.