جولة ميدانية للوزير الغربي في المنطقة الشرقية : الوقوف على هموم المواطنين وعمل مستمر لوزير لا يعرف ما هو التعب  

0
78

المنطقة الشرقية –اخبار سوريا والعالم |

يبدو ان وزير التجارة الداخلية الدكتور عبدالله الغربي لا يعرف ما هو التعب بالرغم من وضعه الصحي   فجأة لا تجده بالوزارة تسأل عنه فيقولون لك انه جولة في المحافظات واخرها جولته التفقدية لأوضاع اهالي محافظتي الرقة ودير الزور .

الجولة الحالية بدأها بمحافظة دير الزور مطلعا على الواقع التمويني في المحافظة وحسن تنفيذ الإجراءات والترتيبات المتعلقة بعمل المخابز والمطاحن من جهة واعادة و ترميم وتأهيل الذي تعرض للتخريب من قبل الارهاب  لوضعه في الخدمة ومن جهة للتأكد من عمل بعض المخابز التي تم تأهيلها وتشغيلها لتغطية احتياجات أبناء المحافظة من مادة الخبز.

وبعد وصوله الى المحافظة قام بتفقد مخبز الميادين الآلي ومخبزي العشارة حيث اطلع على حسن سير تنفيذ استكمال الأعمال الفنية وتركيب التجهيزات التي تتم بأيدي وطنية وأوعز بإنهاء وتشغيل مخبزي العشارة والميادين خلال 21 يوماً وتشغيل الخط الثالث في الهراش مبينا أن كلفة تجهيز المخابز في دير الزور ستتجاوز مليار ليرة سورية خلال عام ٢٠١٨ فقط

وشدد على ضرورة الإسراع بإنهاء جميع الأعمال سواء الإنشائية أو الفنية وإتمام تركيب التجهيزات ووضعها في الخدمة الفعلية لتلبي احتياجات أبناء محافظة دير الزور والمناطق التابعة لها مؤكداً حرص الوزارة على ترجمة وتنفيذ ماتقرر خلال جولة الوفد الوزاري لمحافظتي دير الزور والرقة برئاسة السيد /عماد خميس/ رئيس مجلس الوزراء وتوفير مختلف السلع والمواد الغذائية والاستهلاكية الأساسية لأبناء المحافظة العائدين إلى مناطقهم وقراهم وإيجاد السبل الكفيلة التي تضمن تحفيزهم لعودة الألق والحياة للمحافظة.

واكمل الوزير وصحبه جولته التفقدية  باسواق الميادين مطلعا على مدى توافر السلع والمواد الغذائية والاستهلاكية واحتياجات أبناء منطقة الميادين والقرى والمناطق والأحياء المجاورة لها وطلب

 من المعنيين طرح وتوفير السلع الضرورية والأساسية.

وبعد جولة متعبة ترأس الدكتور عبدالله الغربي  مساءا اجتماعاً موسعا للأسرة التموينية بالمحافظة دعا خلاله إلى تضافر الجهود ولعودة الألق وشرايين الحياة إلى محافظة دير الزور وطالب أعضاء الأسرة التموينية كل في مجال عمله إلى ممارسة أعمالهم ونشاطاتهم ميدانيا ومتابعة جهود وأعمال دوائرهم باستمرار وبذل كل الطاقات التي تضمن توفير احتياجات أبناء الم

حافظة القاطنين فيها والعائدين إلى مناطقهم وقراهم وتأمين متطلبات حياتهم المعيشية وتشجيع المغادرين للعودة إلى منازلهم وأحياءهم والمشاركة في دورة الحياة التي بدأت تنبض وتتعافى في جميع المجالات.

ودعا أعضاء الاسرة التموينية كل في مجال عمله إلى وضع الخطط والبرامج وتجهيزها للانطلاق بها في عملية إعادة إعمار سورية وتنفيذ ما تقرر خلال زيارة الوفد الوزاري الأخيرة للمحافظة برئاسة السيد المهندس عماد خميس رئيس مجلس الوزراء لتحسين الواقع التمويني بخطوات متقدمة وبوتيرة أسرع تساهم في تفعيل وتنشيط الحياة الاقتصادية والاجتماعية في المحافظة.

وطلب من فرع السورية للتجارة العمل فوراً لإقامة وتوفير /6/ صالات او منافذ بيع على الأقل على خط الميادين والمو حسن والعشارة والقرى المجاورة أو المرتبطة بها وتشغيل ذوي الشهداء أو الجرحى أو ممن أدوا الخدمة العسكرية للعمل في تلك الصالات وفي المخابز وتوفير متطلبات المواطنين من مختلف السلع والمواد الأساسية.

يذكر انه وبعد جولة دير الزور الصباحية توجه ظهرا وبنفس اليوم قاصدا محافظة الرقة حيث ناقش مع محافظ الرقة والأسرة التموينية بالمحافظة الواقع التمويني والمعاشي بالمحافطة والسبل الكفيلة التي تضمن استمرار توفير مادة الخبز لأبناء الرقة ولا سيما لأبناء الريف الشرقي المحرر والحيلولة دون تكبدهم عناء الحصول على هذه المادة أو المتاجرة بها وبمستلزمات إنتاج مادة الخبز أو تهريبه.

واستمع من أعضاء الأسرة التموينية على الجهود المبذولة لتأمين احتياجات المواطنين في المناطق المحررة وأوعز بالعمل لتأمين صالات ومنافذ بيع للمؤسسة السورية للتجارة يتوافر فيها مختلف السلع والمواد الغذائية الضرورية وذلك خلال شهر كحد أقصى.

وتقرر خلال الاجتماع زيادة مخصصات المخابز الخاصة في الريف الشرقي المحرر لكمية 2.5 طن وتشغيل مخبز خاص في قرية السويدة بطاقة انتاجية 1.5 طن وتشغيل المخبز المتنقل الموجود حاليا في الرقة بطاقة إنتاجية 4طن يوميا