جنود إسرائيليون يؤكدون إطلاقهم النار عشوائيا في عدوان غزة

0
30

القدس المحتلة|

أكد تقرير لجماعة “كسر الصمت” الحقوقية الإسرائيلية، الاثنين 4 أيار، أن إسرائيل ألحقت “أذى عارما لم يسبق له مثيل” في صفوف المدنيين الفلسطينيين خلال عداون غزة عام 2014 .

ونقلا عن عشرات الجنود، أفاد التقرير بأن إسرائيل قامت بإطلاق النار عشوائيا وبتطبيق قواعد اشتباك فضفاضة ضد المدنيين الفلسطينيين خلال حربها على غزة.

ووصف التقرير كيف خلف جيش الاحتلال الإسرائيلي وراءه دمارا في غزة في تموز الماضي بهدف وقف إطلاق الصواريخ من القطاع مؤكدا أن النتائج التي خلصت إليها تلقي “شكوكا عميقة بشأن أخلاقيات جيش الدفاع الإسرائيلي”.

وأفاد التقرير بأن جيش الاحتلال الإسرائيلي سعى لتقليل المخاطر عن قواته حتى إذا أدى ذلك إلى إيذاء مدنيين.

من جهته، يقول جيش الاحتلال الإسرائيلي إنه حاول تجنب سقوط ضحايا من غير المقاتلين، غير أن بعض الشهادات تحدثت عن قيام الجنود بإطلاق النار بلا أي هدف وعشوائيا طوال اليوم.

واستشهد نحو 2256 فلسطينيا خلال المعارك التي دارت في تموز وآب، ومن بين هؤلاء 1563 مدنيا بحسب أرقام الأمم المتحدة. وعلى الجانب الإسرائيلي قتل 66 جنديا و5 مدنيين.

وأدى هذا العدد غير المتوازن للضحايا إلى تزايد الانتقادات الخارجية لإسرائيل ومطالب فلسطينية لرفع دعاوى قانونية خاصة ضد تل ابيب بارتكاب جرائم حرب.