جنبلاط يستدعي فرنسا لإعادة فرض الانتداب على لبنان

0
33

بيروت|

طالب رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي اللبناني النائب وليد جنبلاط فرنسا بـ “إعادة إنتدابها إلى لبنان”.

وقال في مقابلة على صحيفة “الاخبار”، عندما اجتمع بالرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند، لاحقا، سأفاتحه في امكان اعادة الانتداب الفرنسي الى لبنان موقتا من اجل انتخاب الرئيس، ما دام الانتداب فعل ذلك قبل عقود. ما احوجنا الى انتداب موقت. يغطّ لانتخاب الرئيس ثم يطير. واكد انه لا يريد الدخول في الاسماء. هناك مرشحون توافقيون، ونحن سمينا هنري حلو.

وسأل جنبلاط “لماذا اسحب ترشيح هنري حلو للرئاسة؟ ليس هو مَن يعطل الانتخاب، ولا يؤدي سحبه الى حلحلة. اذا انسحب او اعتقد احدهما ان سحبه سيوصله الى الرئاسة، فهو لن يصل. سحبه لا يحل المشكلة لانها ليست عنده. واضاف ان من حقنا نحن، ونمثل 11 صوتاً، ان يكون لدينا مرشح.

وتابع اقول مجددا ان القادة الكبار المعنيين لم يقتنعوا بعد بأنهم لن يصلوا. هناك انقسام في البلاد، لا هذا الفريق سيقبل بذاك المرشح، ولا ذلك الفريق سيقبل بهذا المرشح. يكفي. عندما لا يكون هناك مرشحون آخرون، يعني اننا نهين الطائفة المارونية العريقة بالقول ان ليس هناك شخص سوى هؤلاء يمكن ان يتوافق اللبنانيون عليه. اريد ان اذكّر هنا بأيام الانتداب.

واضاف اكثر من رئيس انتخب او عيّن ايام الانتداب الفرنسي كانوا مسيحيين، لكنهم لم يكونوا موارنة، مثل الارثوذكسيين شارل دباس وبترو طراد والانجيلي ايوب ثابت. ليس لدي فكرة هل ان الظروف تسمح بالعودة الى الانتداب؟ انا من الذين يدعون الى عودة الانتداب ويترحّمون عليه. سبق وذكرت، كما الرئيس بري، اننا من جيل القوميين العرب كنا رفضنا سايكس ــــ بيكو وأدنّاه لأنه مزّق العالم العربي. هذا غير صحيح، بل كان العالم العربي ولايات عثمانية ولم يكن موحدا. القى علينا الانكليز حلم المملكة العربية الواحدة الموحدة، فاذا نحن ننتهي في سايكس ــــ بيكو. صرنا نترحم على سايكس ـ بيكو.