جمعية سلوك تنظم أول عرض أزياء لذوي الاحتياجات الخاصة.. ودريد لحام: الأطفال هم نصف الحاضر ولكنهم كل المستقبل.

0
322


 دمشق- عبدالهادي الدعاس|

لأنهم أصحاب إرادة قوية، ويمتلكون بأنفسهم شغف للحب والحياة، وإيماناً بدورهم الاجتماعي كـ عنصر فعال في المجتمع، نظمت جمعية “سلوك” أول عرض أزياء لذوي الاحتياجات الخاصة، برعاية وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل، بتواجد عدد من المنظمات الدولية والمحلية والجمعيات الأهلية في سورية وعدد من الفنانين في قاعة شوفال بنادي بردى بدمشق.

حيث ضم العرض لوحات وعروض راقصة متنوعة تحاكي واقع ذوي الاحتياجات الخاصة، إضافة لقيام الفنان القدير دريد لحام، وشوقي عون مدير الشؤون الاجتماعي والعمل، ورئيسة الجمعية ولاء الحسن في ختام العرض بتكريم الأطفال وتوزيع الشهادات عليهم.

لتوضح “ولاء الحسن” في تصريح خاص لموقع “أخبار سورية والعالم”، بأن فكرة العرض انطلقت منذ أواخر العام الماضي، وذلك من خلال تحضيرات مكثفة وصعوبات بالتعامل مع حالات مختلفة من أطفال التوحد، إضافة لتواجد عدد كبير منهم يتمتعون بقدرات عالية وقادرين من خلالها أن يكونوا عناصر فعالة في المجتمع.

وأضافت الحسن، بأن العرض شمل جميع أنواع الإعاقة، وتم تدريبهم من خلال مجموعة اختصاصين، ليتم تتويج هذه الجهود بعرض يستطيع أن يغير نفسية الأسرة، وجعل اطفالهم عناصر قادرة على التعامل مع جميع الفئات، وقادرة بالاعتماد على نفسها ومقبولة اجتماعية.

من جانبه أشار “شوقي عون”، عن الجهود الذي تقوم جمعية سلوك ببذلها والتي تلامس جميع البيوت والمواطنين، من خلال ما تقوم به من رعاية واهتمام لأطفل ذوي الاعاقة، من أجل أشراكهم كعناصر فعالة وقادرة على أن تتعايش مع واقع الحياة.

بينما لفت الفنان القدير “دريد لحام” حديثه بمقولة (وحدها الحياة التي نعيشها من أجل الأخرين هي حياة ذات قيمة)، وجمعية سلوك قدموا الحياة لهؤلاء الأطفال من خلال مساعدتهم كونهم بحاجة للمست حنان ومساعدة للوقوف إلى جانبهم، والأطفال هم نصف الحاضر ولكنهم كل المستقبل، ويجب تأسيسهم بطريقة صحيحة لأنهم هم بناء المستقبل.

وأعربت الفنانة “غادة بشور” عن سعادتها بهذه المبادرة، والتي لاحظت من خلالها الفرح والابتسامة على أوجه الأطفال من خلال أشراكهم في المجتمع وتدريبهم، معتبرة بأن الفنان يلعب جزء مهم بدعم الأطفال، بالإضافة للوقوف إلى جانبهم ومشاركتهم في الحياة لإعطائهم المزيد من الثقة بالنفس.

ووجهت الدكتورة “هالا بلال”، الشكر لجمعية سلوك لما تم تقديمه من رعاية للأطفال، والذي اتضحا من خلال العرض بأنهم أشخاص يمتلكون إيجابيات عالية عندما يتم التعامل معهم بالشكل الصحيح، مؤكدة بأن الشعب السوري رغم جميع ما تعرض لهُ خلال السنوات السابقة لكنهُ كان شعب محب ومعطاء ومتابع لكافة تطورات الحياة وهذا ما جعل العرض يحظى بالنجاح.