“جبهة النصرة” تفجر الجسور مخافة بدء معركة تحرير إدلب

0
61

إدلب: أقدمت “هيئة تحرير الشام” أو “جبهة النصرة” سابقاً على تفجير الجسور الواصلة بين مناطق سيطرتها ومناطق سيطرة الحكومة بريف “حلب” الجنوبي، مساء أمس الأحد.
“أبو خالد الشامي” الناطق باسم “الهيئة” قال في تصريحات نقلتها وكالة “إباء” التابعة لها إن التفجير تضمن الجسور الفرعية التي تربط بين بلدة “العيس” بمنطقة “الحاضر” جنوب “حلب”، بهدف منع القوات الحكومية من التقدم باتجاه مناطق سيطرة “الهيئة”.
مصادر محلية كشفت لـ”سناك سوري” أن “الهيئة” تعيش حالياً رعباً حقيقياً بعد استشعارها أن هناك عملاً على حصارها من قبل مختلف الجهات الفاعلة في الملف السوري، وهذا ما بدا واضحاً من خلال المناشير الورقية التي وزعتها نقاط المراقبة التركية على أهالي “إدلب” مطلع الأسبوع الجاري، والتي تضمنت تحفيزهم على القبول باتفاق “إدلب” انطلاقاً من كونه سيحفظ أمنهم وحياتهم.
المصادر أكدت أن “تحرير الشام” تترقب بدء العمل العسكري ضدها بأي لحظة في الشمال السوري، وهي تدرك بأن المعارك إن بدأت لن تنتهِ إلا بالتخلص منها نهائياً، خصوصاً بعد تأكيد المعارض السوري “خالد المحاميد” في لقاء مع قناة “العربية الحدث” وجود خطة روسية صارمة للقضاء على “النصرة” مشيراً إلى أن الخطة حظيت بتوافق أميركي تركي ودولي.
هذا ويأمل ناشطون وحقوقيون ومواطنون أن تحل الهيئة نفسها ويخرج مقاتلوها الأجانب من سوريا لتجنيب إدلب خطر أي معركة قد تحدث.
سناك سوري