توقيف المفكر الاسلامي طارق رمضان المتهم بالاغتصاب في باريس

0
21

باريس |

 أعلن مصدر قضائي ان الشرطة الفرنسية اوقفت الاربعاء الاسلامي السويسري طارق رمضان، المتهم بقضايا اغتصاب رفعتها ضده امرأتان.

وتم استدعاء الاستاذ في جامعة اكسفورد للاستجواب في مركز للشرطة في باريس وجرى توقيفه “في اطار تحقيقات اولية في باريس في اتهامات بالاغتصاب والاعتداء”.

وينفي رمضان، حفيد مؤسس جماعة الاخوان المسلمين في مصر، بشدة اتهامات الامراتين بالاغتصاب اواخر العام الماضي، فيما كانت فضيحة هارفي واينستين تتكشف في الولايات المتحدة.

وتقول الناشطة النسوية هندا عياري ان رمضان اغتصبها في احد فنادق باريس في 2012، فيما اتهمته امرأة مصابة بعجز لم يحدد اسمها، باغتصابها في فندق في ليون عام 2009.

في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي اعلنت جامعة اكسفورد ان رمضان البالغ من العمر 55 عاما سيأخذ اجازة من مهامه كاستاذ الدراسات الاسلامية المعاصرة “باتفاق متبادل”.

ويواجه رمضان، صاحب شعبية بين المسلمين المحافظين والوجه المعروف في النقاشات التلفزيونية في فرنسا، اتهامات من منتقدين علمانيين بأنه يروج للاسلام السياسي.

وعياري السلفية السابقة التي تحولت الى ناشطة نسوية علمانية، وثقت تفاصيل اغتصابها المفترض في كتاب نشر العام الماضي دون ان تذكر رمضان بالاسم.

لكن في تشرين الاول/اكتوبر الماضي قالت انها قررت فضحه علنا، بتشجيع من الاف النساء اللواتي قررن الافصاح عن تعرضهن لاعتداءات ومضايقات جنسية في حملة على الانترنت بعنوان “انا ايضا”.

وعياري التي رفعت الشكوى ضد رمضان في 20 تشرين الاول/اكتوبر قالت انه بالنسبة له “فاما ان ترتدي المراة الحجاب او تتعرض للاغتصاب”.

وقال لصحيفة لوباريزيان “خنقني بقوة اعتقدت معها انني سأموت”.

نفى رمضان اتهامات الامرأتين واتهامات اخرى في وسائل اعلام سويسرية باساءات جنسية بحق شابات ابان ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي ووصف ذلك “بحملة اكاذيب يشنها خصومي”.