تنظيم “داعش” يتوعد هولاند.. سنأتيك بالسيارات المفخخة

0
29

بغداد/

نشر تنظيم داعش الإرهابي،  أمس السبت، عبر حساباته في موقع التواصل الاجتماعي تويتر، مقطع فيديو تحت عنوان “رسالة إلى فرنسا”، مهدداً فيه الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، بشن هجمات جديدة في باريس وبروكسل.

وبدأ الفيديو بمقاطع لكلمة هولاند بعد هجمات باريس التي شنتها عناصر موالية لداعش، وراح ضحيتها العديد من المدنيين ورجال الأمن، وتابع الفيديو بنشر لقطات من كلمة الإرهابي “حمدي كوليبالي” الذي نفذ هجمات المتجر اليهودي في باريس، وهو يبايع البغدادي ويتحدث عن العملية.

ويظهر في الفيديو الذي مدته (9 دقائق)، والذي نشرته إحدى مؤسسات داعش الإعلامية “إعلام ولاية صلاح الدين”، عنصران من التنظيم جالسين وبحوزتهما أسلحة وأحزمة مفخخة بجانب علم التنظيم الأسود.

مضمون الرسالة

وبدأ أحد العناصر يتحدث موجهاً كلامه للرئيس الفرنسي: “هذه رسالة لك يا فرانسوا هولاند، ولكل الذين يقطنون في فرنسا، اعلموا أن جنود الدولة موجودين في كل مكان، والكابوس بدأ الآن“.

وأكمل المتحدث رسالته موجهاً التهم إلى فرنسا قائلاً: اعلموا أننا ننتظر الأمر لتفجيركم وقتلكم وذبحكم، الكابوس بدأ الآن، لن توجد رحمة تجاهكم، الإسلام هو شرفنا ونحن لا شيء دونه، ونحن هنا لتطبيق حكم الله، ولا نقبل أي حكم في العالم إلا حكم الله وشريعته، وسوف نأتيكم براية لا إله إلا الله محمد رسول الله“.

ودعا المسلمين الذين يعيشون في فرنسا إلى القتل والإرهاب مردفاً “قاتلوهم، اقتلوهم بأي سلاح يمكنكم حمله في يدكم، ابصقوا عليهم، احرقوا سياراتهم، احرقوا مراكز الشرطة، لا تبدوا لهم أي رحمة”، دعياً إياهم للهجرة إلى “الدولة الإسلامية“.

واستكمل الرسالة عنصر آخر من التنظيم، حيث وجه كلامه إلى فرنسا وبلجيكا وكل من يتحدث الفرنسية “لقد رأيتم ردة فعلنا وما هذه إلا البداية، الآن جاء القتال، الآن بدأت المعركة”، وأكمل خطابه إلى المسلمين هناك، حيث أمرهم بالهجرة إلى داعش والجهاد.

ودعا مسلمي فرنسا إلى التوبة ـ على حد زعمه ـ قائلاً: “لديكم الوقت الكافي للتوبة والرجوع، والله يقبل التوبة ما دمتم على قيد الحياة، واعلموا أن الله ليس بحاجة إليكم ولا بحاجة لنا، ولكننا نحن بحاجة إليه، انظروا كيف يذلكم الكفار كل يوم، تطلبون منهم المساعدات والمنح، هاجروا إلى الدولة الإسلامية“.

وقال في رسالة موجهة لحكومة فرنسا: “لديكم أسلحة ونحن لا نمتلكها وتقنيات متطورة ورغم ذلك فالله ناصرنا عليكم، لما لا تأتوا لقتالنا؟، والله إنا ننتظركم وأنتم إلى الآن خائفون لا تأتون إلا بطائراتكم، لماذا لا تأتون إلى الأرض وتقاتلونا هنا، لنريكم بعضاً من هذا (وحمل بيده سكيناً)، لكن أنت يا فرانسوا هولاند جبان وأنت تعلم ذلك، والآن سكيني هذه متعطشة للدماء، هنا نقاتل من يقاتلنا، وسنأتي بهذه وهذه (في إشارة إلى السكين والأسلحة) وبالسيارات المفخخة إلى باريس وبروكسل“.