تمور “إسرائيل” على موائد رمضان في المغرب

0
53

الرباط: تجدد الجدل في المغرب مع دخول شهر رمضان الكريم، حول اختراق التمور “الإسرائيلية” جدار المقاطعة الرسمية، وغزوها الأسواق المغربية، وتحولها إلى جزء من تشكيل الموائد خلال هذا الشهر الفضيل.
وكشفت حملة “المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات على إسرائيل” في المغرب المعروفة باسم “BDS” عن وجود تمور إسرائيلية في الأسواق المغربية.
ونقلت يومية “المساء” في عددها الصادر يوم الجمعة 10 أيار الجاري، أن نشطاء حملة مقاطعة “إسرائيل” نشروا عددا كبيرا من علامات التمور الإسرائيلية التي تباع في الأسواق المغربية.
وتابعت المساء، في التقرير الذي وضعت لها عنوان “20 نوعا من التمور الإسرائيلية على موائد المغاربة في رمضان”، أن “النشطاء كشفوا أنها قادمة من إسرائيل عبر دول أخرى لتمويه المستهلك حول مصدر استيرادها”.
من جهته نشر موقع اليوم 24، تصريحا لعضو حملة “المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات على إسرائيل”، السعدية الوالوس، قالت فيه إنها أشرفت شخصيا على زيارة لعدد من الأسواق بمدينة الدار البيضاء، ووقفت فيها بشكل شخصي على وجود تمور إسرائيلية”
وزاد “اليوم24″، أن ذات المتحدثة أوضحت، أن التمور الإسرائيلية التي عاينتها في الأسواق بالعاصمة الاقتصادية، دخلت للمغرب بشكل قانوني، إما عن طريق الأردن أو جنوب أفريقيا”.
وأضافت الواولوس، أنها عاينت تمور من نوع (المجهول)، الذي يعتبر من بين الأنواع ذات السعر المرتفع نسبيا، والموجهة لطبقة اجتماعية بإمكانيات أكبر.
وأوضحت أنها عندما تواجه بائعي التمور بأصلها الأسرائيلي، فإن ردود أفعالهم تختلف، بين من يدافعون عن حريتهم في بيع تمور ولو كانت قادمة من إسرائيل، وبين من يتحججون بعدم الانتباه إلى بلد منبت التمور، ويقولون إنهم كانوا ضحية للتمويه.
وسجلت أن “عددا من الباعة يبيعون التمور الإسرائيلية بالتقسيط ويتخلصون من العلب التي تشير إلى كونها إسرائيلية، ما يمكن أن يتسبب في تمويه المستهلكين”.
وشددت على أن “وجود التمور الإسرائيلية في الأسواق المغربية خلال هذه السنة، تراجع بالمقارنة مع السنوات الماضية، حيث كانت تعرض بكميات كبيرة في الأسواق المغربية”. المعطيات الجديدة، تعاكس ما حرصت الحكومات المغربية المتعاقبة على نفيه، وهو انعدام التعامل الرسمي بين المغرب مع إسرائيل.
ونفى الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالشؤون العامة والحكامة، لحسن الداودي، الشهر الماضي، استيراد المغرب للتمور الإسرائيلية تزامنا مع اقتراب شهر رمضان.
وأكد الوزير في تصريح صحافي على هامش اجتماع عُقد بمقر وزارة الداخلية بالرباط حول تمويل السوق في رمضان، أن ما يروج بخصوص دخول التمور الإسرائيلية في رمضان مجرد “إشاعات”، وذلك ردا على ما يثيره الإعلام والنشطاء الحقوقيون كل سنة مع اقتراب هذا الشهر المبارك.
وكانت حركة مقاطعة “إسرائيل” في المغرب، المعروفة اختصارا بـBDS، خاضت في السنوات السابقة حملة واسعة من أجل مقاطعة تمور “المجهول” القادمة من “إسرائيل”، وذلك بعد وقف العشرات من المتاجر في الأسواق المغربية تسويقها لهذا المنتج، وخصوصا في شهر رمضان الذي يقبل خلاله المغاربة على التمور بشكل كبير.