تقرير إسرائيلي: عملية «درع الفرات» تهدد مصالح «تل أبيب» في سوريا

0
38

 

كشفت صحيفة «ذي تايمز أوف إسرائيل»، وجود قلق إسرائيلي؛ بسبب التداعيات الناتجة عن العملية العسكرية التركية في شمال سوريا، والتي تسمى «درع الفرات».

وبحسب الصحيفة، اعترفت مصادر سياسية وعسكرية إسرائيلية أن التحرك التركي في سوريا، كان مفاجئًا لـ«تل أبيب»، ما يعد ضربة قوية لخارطة المصالح الإسرائيلية في سوريا؛ خاصة أن هذه العملية العسكرية أحبطت بشكل كبير إمكانية تقسيم سوريا.

ونقلت الصحيفة عن مصدر في قيادة المنطقة الشمالية بالجيش الإسرائيلي قوله:«التدخل التركي الذي تم بشكل مباشر وبطريقة غير مسبوقة ضد الأكراد في شمال سوريا، هو عبارة عن إسدال الستار على إمكانية إقامة كيان كردي في الشمال».

وترى “إسرائيل” أن التواجد الكردي في سوريا مهم لأنه سيساعد على مواجهة الحركات الجهادية الإسلامية التي يمكن أن تواصل نشاطها في سوريا سواء تمت الإطاحة بالرئيس “بشار الأسد”، أو لا.

وترى الصحيفة أن الأكراد من الممكن أن يتحولوا إلى حلفاء لإسرائيل، وأنهم سيعملون على تحقيق مصالحها في سوريا، ضاربة المثل بتحالف أكراد العراق مع إسرائيل منذ أواخر الستينيات وحتى مطلع سبعينيات القرن الماضي.

 

من ناحية أخرى أعرب رئيس الوزراء الإسرائيلي “بنيامين نتنياهو” عن غضبه من وقوف الولايات المتحدة موقفًا وصفه بالسلبي حيال الخطوة التي اتخذتها تركيا في شمال سوريا.

وختمت الصحيفة بالإشارة إلى التخوفات الإسرائيلية من احتمالية أن يكون الحراك التركي في سوريا هو نتاج تفاهمات بين روسيا وإيران مع الإشارة إلى أن التقدم الذي حققته المعارضة السورية في منطقة “حماة” دليل على أن الرئيس “رجب طيب أردوغان” يتصرف من منطلق ما وصفته الصحيفة ب”غطرسة القوة” التي اكتسبها بعد فشل محاولة الانقلاب العسكري ضده.