تقارير أولية: 1.1 مليار ل.س حجم خسارة حرائق الأقطان في الحسكة

0
51

الحسكة|

وصل حجم تقديرات خسائر محاصيل الأقطان المكدّسة في ساحة المدينة الرياضية بالحسكة التي التهمتها النيران، عصر يوم الخميس الماضي إلى نحو مليار ومليون ليرة سورية، والتي تقدّر كميتها بنحو 8 آلاف و400 طن من مجموع حجم الكمية، التي لم يتم شحنها إلى المنطقة الوسطى من محصول القطن العام الزراعي الماضي.

وأكد محافظ الحسكة المهندس محمد زعال العلي: أن فرق فوج إطفاء الحسكة والدفاع المدني والعاملين في عدد من دوائر الدولة الخدمية، سيطروا على الحرائق التي نشبت في مواقع تخزين أكداس محصولي القطن والشعير، واستطاعت أن تعزل الحريق ومنع انتقاله إلى أكداس الشعير التابعة لفرع أعلاف الحسكة المخزّنة في الموقع.

مشيراً إلى أنه تم تشكيل لجان خاصة للتحقيق في الحادثة الناجمة عن عمل تخريبي من المجموعات الإرهابية، عن طريق الجهات المعنية ذات الشأن في المحافظة، إضافة إلى أن هناك لجنة وزارية مختصة في طريقها إلى الحسكة خلال الفترة القريبة القادمة للتدقيق في الموضوع.

وقال المهندس عطا اللـه النجم مدير محلج الحسكة: إن الكمية المخزّنة في ساحة المدينة الرياضية من محصول القطن للموسم الزراعي الماضي بلغت 8600 طن، واحترق منها كمية 8400 طن حيث تُقدّر قيمتها المالية بنحو مليار ومليون ليرة سورية، مبيناً أن الحريق اندلع عند الساعة 3 من عصر يوم الخميس الماضي من الجهة الشمالية الغربية للمدينة الرياضية، ونتيجة لشدة الرياح اتسعت مساحته بسرعة كبيرة بين أكداس القطن، مؤكداً أن الحريق تم بفعل فاعل وفق رواية أحد حرّاس الموقع، والمتواجدين بالقرب من محيط موقع التخزين حين أكدوا خروج أحد المجهولين ملثماً من موقع الحريق مسرعاً قبل لحظات من اندلاعه.!

وبيّن المهندس ياسر السيد علي مدير فرع الأعلاف أن الفرع قام بمؤازرة العاملين في موقع الحريق بنحو 100 عامل يحملون معدات إطفاء الحريق والانتشار بين أكداس الشعير لمعالجة أي حريق قد يحدث، واستطعنا منع انتقال الحريق من القطن المشتعل إلى أكداس الشعير على الرغم من قرب المسافة بينهما.

وذكر قائد فوج إطفاء الحسكة الرائد جهاد حميدو أن عمليات السيطرة على الحريق استمرت حتى ساعات الفجر الأولى من اليوم التالي للحريق، وقد تمت السيطرة عليه بعد عزل أكداس القطن المحترقة عن الكميات المتبقية وعن مخزون محصول الشعير، عبر إطفاء النيران بشكل مباشر وتبريد الأرض التي تحيط بها، وإقامة ساتر ترابي عازل لمنع انتشارها على مساحة أوسع.

يُشار إلى أن المؤسسة العامة للأقطان، قامت بنقل كمية 11 ألفاً 789 طناً و220 كغ عبر ناقلين من القطاع الخاص إلى محافظتي حمص وحماة، وقد توقفت عمليات النقل بتاريخ الثاني والعشرين من شهر أيار الماضي، نتيجة للاشتباكات والمواجهات العنيفة المسلحة على الطرقات التي تربط الحسكة بمحافظتي المنطقة الوسطى، وإن الكمية المتبقية من محصول القطن تبلغ 2 ألف طن، وموجودة في ساحتي المدينة الرياضية وحي غويران بمدينة الحسكة.