تفقد الاضرار التي تعرضت لها معامل عدرا الصناعية جراء فيضان سد الضمير

0
46

ريف دمشق – هالة ابراهيم |

تفقد المهندس علاء منير ابراهيم محافظ ريف دمشق برفقه وفد خدمي مؤلف من مدير عام الموارد المائية المهندس عمر الكناني ومديرو الخدمات الفنية والكهرباء والمياه في ريف دمشق الاضرار التي تعرضت لها  المدينة الصناعية بعدرا بعد أن تعرضت عدد من منشآتها الصناعية إلى السيول الجارفة والقوية التي كان مصدرها الجبال الغربية المحيطة بالمدينة الصناعية حيث غرقت بعض منشآت المدينة بالأوحال والمياه وباشرت منذ أمس أجهزة المحافظة وبعض الجهات المعنية وأصحاب المنشآت والعاملين فيها بتصريف وتعزيل المياه والطمي ثم توجه الفريق باتجاه سد الضمير حيث تقوم آليات المديرية العامة للموارد المائية بتعزيز الجدران الاستنادية للسد الذي فاضت المياه عن سعة استيعابه واتجهت نحو السهول المحادية وقدم مدير عام الموارد المائية المهندس الكناني للمحافظ وفريقه لمحة مفصلة عن واقع سد الضمير وسعة تخزينه والاجراءات التي تتخذ الآن لتعزيز الجدران الاستنادية للسد .

وأشار المحافظ إلى أن الظروف الطبيعية التي تعرضت لها محافظتي دمشق وريف دمشق هي ظروف استثنائية غير مسبوقة لا يمكن السيطرة عليها وقد تم استنفار جميع طاقات المحافظة والخدمات الفنية والموارد المائية ومؤسسات الكهرباء والمياه والهاتف والكوادر والعمال التي انتشرت في جميع المناطق التي تعرضت للأضرار منها الجبة ويبرود وكفير الزيت ودير مقرن للتخفيف قدر المستطاع من أضرار هذه الظاهرة الاستثنائية ثم توجه المحافظ وأمين فرع الحزب بالمحافظة المهندس رضوان مصطفى ومعهما مديري المؤسسات الخدمية في المحافظة إلى بلديتي دير مقرن وكفير الزيت وتفقدا الشوارع والمنازل والممتلكات والأراضي التي جرفتها السيول مساء أول أمس واستمعا من الأهالي عن تفاصيل ما حدث وكيف فاجئتهم السيول الغزيرة وأدت إلى كوارث غير مسبوقة حيث ذكر أحد المواطنين الكبار في السن بأن هذه الظاهرة الطبيعية لم يحدث لها مثيل منذ عام /1961/ كما قام المحافظ وأمين الفرع وصحبهما بتقديم واجب العزاء بالطفلتين اللتين جرفتهما السيول في دير مقرن والشاب الذي كان يحاول إنقاذ إحدى المنازل في كفير الزيت ووجه المحافظ بتشكيل لجنة لإحصاء أضرار المواطنين في البلديتين من مديرية الخدمات الفنية ومكتب المتابعة في المحافظة ليتم التعويض عن الأضرار من قبل المحافظة والجهات المعنية .