تفاصيل سرية عن معركة حقل “الكونيكو” في ريف دير الزور

0
48

كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية تفاصيل المعركة السرية التي شهدها الجيش الأمريكي في السابع من شباط بسورية منذ بدء حملته المزعومة ضد تنظيم “داعش”. حيث شارك فيها مئات من الجنود والمركبات وقطع المدفعية، بحسب وثائق ومقابلات حصلت عليها الصحيفة من “البنتاغون”.
وبحسب ما ذكرت الصحيفة، “كان الفريق الأمريكي يتكون من 30 جنديا، من قوات النخبة الأمريكية يعملون تحت قيادة العمليات الخاصة المشتركة، جنباً إلى جنب مع مجموعة من القوات ”الكردية” في موقع رملي صغير بالقرب من حقل غاز “كونيكو” في دير الزور.
ويقع مقر البعثة الأمريكية على بعد 32 كم، حيث يقوم فريق يدعى “القبعات الخضراء” إلى جانب فصيل من مشاة المارينز بمراقبة المعلومات الواردة من طائرات بدون طيار التي تحوم حول تمركز “القوات الأمريكية” في حقل الغاز.
وبحلول الساعة الثالثة بدء الجيش السوري بالتقدم نحو الحقل، وفي المساء، تشير الصحيفة إلى وصول أكثر من 500 جندي إضافة إلى 27 مركبة بما في ذلك الدبابات وناقلات الجند المدرعة.
راقب ضباط عسكريون ومحللون استخباراتيون، في كل من مركز العمليات الجوية الأمريكية في “قاعدة العيديد الجوية” في قطر وفي البنتاغون، المشهد بتوتر منقطع النظير، وعليه أمر القادة العسكريون الطيارين في المنطقة بالبقاء على أهبة الاستعداد.
وفي الساعة الثامنة والنصف، تحركت ثلاث دبابات روسية من طراز “T-72” مجهزة ببنادق من عيار 125 ملم على مقربة 1.5 كم من حقل الغاز، ليشاهد فيما بعد الجنود الأمريكيون طابوراً ممتداً من الدبابات والمركبات المدرعة يخرج من الأحياء المجاورة، حيث اختبأت الآليات هناك منعاً لكشفها.
وبعد نصف ساعة، ذكرت الصحيفة، “أن هجوماً من الطرفين قد بدأ بين الجيش السوري بمشاركة جنود روس والقوات الأمريكية، حيث حاول العسكريون الأمريكيون خلال الـ 15 دقيقة الأولى الاتصال بنظرائهم الروس وحثهم على وقف الهجوم، وبعد الفشل بوقفه، أطقلت القوات الأمريكية طلقات تحذيرية على مجموعة من المركبات ومدافع الهاون مع ذلك استمر تقدم القوات، بحسب تعبيرهم.
وصلت الطائرات الحربية الأمريكية على دفعات، بما في ذلك طائرات بدون طيار، طائرات الشبح “F-22″، ومقاتلات هجومية من طراز “F-15E”، وقاذفات “B-52″، وطائرات “AC-130” المخصصة للهجوم الأرضي، وطائرات الأباتشي “AH-64”.
تقول الصحيفة نقلاً عن مسؤولين أمريكيين، “إنه خلال الساعات الثلاث الأولى من بدء المعركة قامت الطائرات المشاركة بتوجيه ضربات متكررة والدبابات والمركبات المشاركة في المعركة”.
وبحلول الساعة 11:30 أجبروا على التوقف، بسبب وابل من قذائف المدفعية، إلى أن تمكنت الضربات الجوية من تدمير منصات الإطلاق.
وصل فريق المارينز و”القبعات الخضراء”، بحلول الساعة الواحدة بعد منتصف الليل، في ذلك الأثناء تشير الصحيفة إلى عودة بعض الطائرات إلى القاعدة الجوية، بسبب نفاذ الوقود أو الذخيرة منها.
وحملت أجهزة الاستخبارات الأمريكية قوات “فاغنر” الروسية مسؤولية الهجوم، وأشار الجنرال (توني توماس) قائد قيادة العمليات الخاصة في الولايات المتحدة إلى الحرب الإلكترونية في سورية بالقول: “إنهم يختبروننا كل يوم”.
المصدر: نيويورك تايمز