تعميم محافظ حماة ظلم البعض وأطلق يد آخرين.. والنتيجة استمرار الحرائق

0
131

خاص – أخبار سوريا والعالم

علم موقع “أخبار سوريا والعالم” من مصادر خاصة  أن ماحدث في الغاب من إعفاء مسؤولين تسبب في تحميل بعضهم لذنب غيره عن طريق تعميم خاطئ صدر عن محافظ حماة غسان خلف ، حيث صدر تعميم عن محافظ حماة بإعفاء مدير منطقة الغاب ورئيس دائرة الحراج ورئيس البلدية دون ذكر أسماء أو صفات وظيفية أو حتى دون التأكد من أن هذه الصفات صحيحة وموجودة ، مع العلم أن في هيئة تطوير الغاب لا يوجد تسمية رئيس دائرة الحراج بل هناك مدير موارد طبيعية يتبع له قسم الحراج ، وأيضاً لايوجد بلدية للغاب بل في كل قرية بلدية ، وأماكن انتشار الحرائق لا يتبع لأي بلدية لأنها كلها خارج المخططات التنظيمية ، وهذا الإجراء يعني إعفاء جميع رؤساء البلديات في الغاب .

وأوضحت المصادر أن الإعفاء كان لمدير الموارد الطبيعية ورؤساء بلديات عين الكروم وساقية نجم وطاحون الحلاوة وعناب بالتحديد ولكن عدم وضوح التعميم فتح المجال للمحسوبيات والواسطات وإلقاء التهم على أشخاص لاعلاقة لهم بالموضوع .

وبينت المصادر انه تم إعفاء رئيس قسم الحراج في هيئة الغاب المهندس ضرار المحمود ورئيس دائرة الحماية المهندس بنان سعود وهم من أنشط المدراء على الرغم من أن تكليفهم لم يمض عليه سوى بضعة اشهر ، حيث ساهم الاثنان في نقلة نوعية في عمل الحراج من حيث منع التعديات ومكافحة التحطيب والتفحيم وغيرها وكذلك الحد من التعيينات الوهمية للعمال الموسميين ، وهذا الأمر أضر بمصالح البعض في الهيئة ، حيث جاء تعميم المحافظ المبهم كفرصة لإعفائهم وازاحتهم عن طريق الفاسدين في المنطقة .

يشار إلى أن ماحدث في الغاب من حرائق كله مفتعل وإمكانيات الحراج محدودة للحد من ذلك وخاصة ما يخص الآليات والاطفائيات وتقتصر الإمكانات على القوى البشرية من عمال الإطفاء ، والأمر خارج قدرة رئيس قسم أو دائرة أو حتى مدير منطقة ، ولكن دائماً يكون هناك ضحية لإسكات الرأي العام والخاص ، ولإنقاذ البعض .

ولكن السؤال الذي يطرح نفسه : هل سيتوقف مسلسل الحرائق ، وهل إعفاء هؤلاء سيخرج الزير من البير ويؤمن أحدث الإطفائيات والآليات وفرق الإطفاء ……!!!