تصرفات يفعلها الرجال.. وتكرهها النساء

0
60

 

 

تبحث المرأة عن الزواج والاستقرار في كنف رجل يُكنّ لها مشاعر الحب الصادقة، ويسعى جاهداً ليوفر لها الراحة والسعادة، إلا أن تصرفات بعض الرجال تسبب الضيق للنساء، وتجعل الحياة الزوجية جحيماً لا يطاق لكلا الطرفي.

وفي الوقت الذي يجب أن تبنى العلاقة الزوجية على المودّة والتراحم، يميل بعض الرجال إلى تصرفات سلبية منافية للفطرة السليمة للإنسان، منها:

الانتقاد: تشعر المرأة بالضيق والغضب الشديد من انتقاد زوجها لها بشكل دائم، فالمرأة تحبّ المديح بطبعها، وأي ملاحظة يوجّهها الرجل يجب أن تكون بشكل غير مباشر يجرح شعورها.

السيطرة: العلاقة الزوجية قائمة على التعاون والتكامل بين الزوجين، وليس على التحكم والسيطرة، لذلك يجب على الرجل أن يتعامل بندية مع زوجته ولا يسعى إلى السيطرة عليها.

التركيز على جسد المرأة: على الرغم من أن المرأة تعتمد على جمالها الجسدي في جذب الرجال، إلا أن العديد من النساء يرغبن أيضاً أن يعجب الرجل بذكائهن وشخصيتهن، لذلك يتوجب على الرجل أن يمتدح جمال المرأة، وفي نفس الوقت يثني على صفاتها العقلية والشخصية.

البرودة وعدم التعبير عن المشاعر: تمضي ساعات طويلة في التفكير بك، تحضّر لك المفاجئات، وتكتب لك رسالة طويلة نفرغ فيها مكنونات القلب والعشق لتجيبها بجملة واحد: “آه.. شكراً عزيزتي، وأنا أحبّكِ أيضاً”! فعلاً؟!

الإهمال: ترغب المرأة دائماً بأن تشعر باهتمام زوجها بها، وفي حال انشغل بالعمل طوال النهار ولم يتصل بها أو يطمئن عليها، ينتابها شعور بأن زوجها يهملها، ولا يُكنّ لها مشاعر الحب كما في السابق.

الأنانية: تُعَدّ الأنانية وحب الذات المبالغ فيه من الصفات الذميمة التي تفسد علاقات الإنسان المختلفة، وفي مقدمتها العلاقة الزوجية، حيث إن الحياة الزوجية تقوم على التعاون وتفضيل مصلحة الشريك على المصلحة الشخصية.

الكذب والنفاق: تُحب المرأة الرجل الصادق في أقواله وأفعاله، فالكذب صفة مذمومة لا يمكن أن تُبنى عليها علاقة زوجية صحيحة.

الغيرة المفرطة: الغيرة غريزة جُبل عليها الإنسان، وهي صفة إيجابية للحفاظ على العلاقة الزوجية، إلا أن الأمر يمكن أن يتحول إلى حالة مرضية لدى بعض الرجال من خلال الإفراط في الغيرة، مما يحول الحياة الزوجية إلى دائرة من الشك تنتهي بالطلاق في كثير من الأحيان.

السخرية من مشاعر المرأة: المرأة مخلوق عاطفي يميل إلى إظهار مشاعره بشكل عفوي، ويتوجب على الرجل أن يتفهم هذه الطبيعية للمرأة، ويتجنب السخرية من مشاعرها وعواطفها.

الذاكرة الانتقائية: يحفظ بعض الرجال أسماء الممثلين واللاعبين المفضلين، والعديد من التفاصيل الأخرى، في حين تتوقف ذاكرتهم عندما يرتبط الأمر بحدث هام يتعلق بزوجاتهم، مثل عيد ميلاد الزوجة، أو عيد الزواج، أو حتى تلبية طلب للزوجة، وهذا أمر يزعج المرأة كثيراً من الرجل.

عدم تقديم المساعدة في الأعمال المنزلية: يعتقد الكثير من الرجال أن الأعمال المنزلية هي من واجب المرأة، ولا يجب أن يساهم فيها الرجل، وهذا ما يضايق الكثير من الزوجات، خصوصاً عندما يشعرن بعدم تقدير أزواجهن للجهود الكبيرة التي يبذلنها في أعمال المنزل وتربية الأطفال.

الخروج الدائم مع الأصدقاء: يحتاج الرجل من وقت إلى آخر إلى وقت يقضيه بصحبة الأصدقاء بعيداً عن المنزل، إلا أن ذلك يجب ألا يتحوّل إلى عادة يومية، فالقاعدة هي قضاء أطول وقت ممكن مع الزوجة والأسرة، والاستثناء هو الخروج بصحبة الأصدقاء وليس العكس.

تصرّفك خلال المرض: لم أفهم جيّداً مقولة إن “الرجال جميعهم أطفال حتى رأيتُ رجلاً مريضاً”؛ فزكام شتويّ بسيط ستجعله يبدو وكأنّه مرضٌ عضال يفتك في جسدكِ، لتسترسل في التذمّر طوال اليوم عن آلالمك المبرحة وتطالب بالدلال والاهتمام الفائض كطفل رضيع.

تباهيك بمهارات غير موجودة: تسترسل أمام أصدقائك عن قدراتكِ غير الاعتياديّة؛ كصيّاد ماهر، أو تتباهى دوماً بمهاراتكِ الرياضيّة المحترفة، لنتفاجئ بالعكس تماماً وقت التجربة.

ريم الخياط