تستخبر وتضرب… تجهيز الطائرات الحربية الروسية بتقنيات مبدعة

0
153

تتضمن خطة تسليح الجيش الروسي التي ينفذها مجمع الصناعات العسكرية الروسي، إبداع أسلحة ومعدات عسكرية جديدة.

محرك “طائرة المستقبل”

ومن الآليات والمعدات العسكرية الجديدة التي يجب أن يستلمها الجيش الروسي في وقت لاحق “قاذفة المستقبل” وهي طائرة قاذفة استراتيجية جديدة أتمت روسيا مؤخرا الاستعدادات لبدء العمل عليها. وستتم صناعتها وفقا للرسوم البيانية التي صادقت وزارة الدفاع الروسية عليها في عام 2019.

وقد بدأت روسيا العمل في صنع محرك الطائرة القاذفة المُنتظرة. وكشف نائب وزير الدفاع، أليكسي كريفوروتشكو، للصحفيين أثناء قيامه بزيارة إلى أحد المصانع العسكرية الروسية في مدينة سامارا، أن اختبار المحرك الخاص بقاذفة المستقبل يجب أن يبدأ في عام 2020.

وكان نائب وزير الدفاع قد أعلن أن الطائرة المُنتظرة ستكون خفية، مشيرا إلى أن صُناعها يستعينون بتكنولوجيا الإخفاء. أما بالنسبة لمحركها فيُتوقع أنه سيمكّن الطائرة من إنجاز رحلات مدتها 30 ساعة. 

وأعلنت إدارة قطاع صناعة الطائرات في روسيا عن بدء العمل في مشروع “قاذفة المستقبل” في نوفمبر/تشرين الثاني 2018.

الطائرات المسيّرة

ويجب أن تظهر في روسيا قريبا طائرة مسيّرة عسكرية جديدة. وستخرج هذه الطائرة إلى حيز الوجود تحت اسم “ألتيوس إر أو”. وأوكلت مهمة صنعها إلى مصنع الأورال لإنتاج الطائرات في مدينة يكاتيرينبورغ. وقبل بدء العمل على هذه الطائرة تمت صناعة عدد من نماذجها الأولية. وتم اختبارها.

وستتلخص الوظيفة الأساسية لطائرة “ألتيوس إر أو” في الاضطلاع بمهمة الاستطلاع والاستخبار. كما أنها تصلح للاستخدام كطائرة مقاتلة. ويمكن أن تدوم طلعتها الجوية أكثر من 24 ساعة. ويبلغ وزنها حوالي 6000 كيلوغرام. ويمكن أن يتم التحكم فيها عن طريق الأقمار الصناعية. وسيتم تزويدها بالذكاء الاصطناعي.

وبنفس الوقت يستمر مصنع الأورال في إنتاج الطائرات المسيّرة “فوربوست إر”. وتعاقدت وزارة الدفاع الروسية في ديسمبر/كانون الأول 2019 على شراء 10 طائرات من نوع “فوربوست إر”، وتنوي التعاقد على شراء 18 طائرة أخرى في عام 2020.

وخصصت طائرة “فوربوست إر” للقيام بمهمة الاستطلاع والاستخبار. وتم تزويدها بالتقنيات التي تتيح لها أن تقوم بمهمتها في أي وقت من النهار والليل. وتم تحصينها ضد وسائل الإعاقة والتشويش المعادية. ويبلغ مداها 100 كيلومتر، ووزنها حوالي نصف الطنّ. ويمكن أن تدوم طلعتها الجوية 18 ساعة. ويمكنها أن تصعد إلى علو 6000 متر.

تعزيز قدرات القاذفات الاستراتيجية  

وتواصل روسيا العمل في تطوير ما تملكه قواتها الجوية من طائرات وتعزيز قدراتها.

وهكذا يجب أن يزداد مدى قاذفات القنابل والصواريخ الاستراتيجية “تو-160” بألف كيلومتر بعد تحديثها. وأطلق على الطائرات المحدثة اسم “تو-160إم” و”تو-160إم2″.

والواقع أن قاذفة “تو-160إم2” هي الطائرة الجديدة. ويجب ان تحصل القوات الجوية الروسية على 10 طائرات من طراز “تو-